الحوثيون يستهدفون سفينة أميركية وبلينكن يتهم إيران بدعم هجماتهم

واشنطن أعلنت تشكيل تحالف متعدد الجنسيات للتصدي لهجمات الحوثيين في البحر الأحمر (أسوشيتد برس)

أعلنت جماعة الحوثي في اليمن اليوم الأربعاء، استهدافها سفينة أميركية في البحر الأحمر قالت إنها تقدم الدعم لإسرائيل، في حين اتهم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إيران بدعم وتحريض الحوثيين على تلك الهجمات.

وفي بيان على منصة "إكس"، اليوم الأربعاء، قال يحيى سريع المتحدث العسكري باسم الحوثيين، إن القوات البحرية وسلاح الجو المسيّر والقوة الصاروخية التابعة للجماعة نفّذت عملية عسكرية مشتركة بعدد كبير من الصواريخ الباليستية والبحرية والطائرات المسيرة، استهدفت سفينة أميركية "كانت تقدم الدعم للكيان الصهيوني".

وأوضح أن العملية جاءت ردا أوليا على ما وصفه "بالاعتداء الغادر" الذي تعرضت له القوات البحرية التابعة للحوثيين يوم الأحد الماضي من قِبل مَن وصفها "بقوات العدو الأميركي".

وأضاف البيان أن "القوات المسلحة اليمنية مستمرة في منع السفن الإسرائيلية أو المتجهة إلى مواني فلسطين المحتلة من الملاحة في البحرين العربي والأحمر، حتى وقف العدوان ورفع الحصار عن قطاع غزة"، إلا أنه أكد في الوقت نفسه الحرص استمرار الملاحة في البحر الأحمر إلى الوجهات كافة، عدا المواني الإسرائيلية.

 

"تداعيات وخيمة"

من جانبه، اتهم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اليوم إيران بـ"مساعدة وتحريض" الحوثيين على استهداف سفن في البحر الأحمر، محذرا مما سماه  "تداعيات وخيمة لتهديدات الحوثيين للملاحة".

وأضاف بلينكن -من العاصمة البحرينية المنامة ضمن جولته في المنطقة-  قائلا "أوضحنا لإيران أن دعم الحوثيين يجب أن يتوقف، وأنه ليس من صالحهم توسيع نطاق النزاع"، لافتا إلى أن هناك "توافق بين دول المنطقة على عدم توسيع دائرة الصراع.

بلينكن: هجمات البحر الأحمر يتم دعمها والتحريض عليها من إيران (الفرنسية)

الهجوم "الأكبر"

وكان وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس أعلن اليوم أن الهجوم الذي تصدت له القوات الأميركية والبريطانية في البحر الأحمر مساء أمس الثلاثاء كان "الأكبر" الذي ينفّذه الحوثيون في اليمن، على خلفية الحرب على قطاع غزة.

وأوضح الوزير عبر منصة "إكس" أن قوات البلدين "تصدّت لأكبر هجوم حتى الآن من الحوثيين المدعومين من إيران في البحر الأحمر".

ولفت شابس إلى أن السفينة الحربية "إتش إم إس دايموند" التابعة للبحرية الملكية البريطانية التي شاركت في التصدي للهجوم الحوثي ربما جرى استهدافها أيضا.

وجدد الوزير البريطاني تأكيده أن المملكة المتحدة وحلفاءها تعدّان هذه الهجمات "غير قانونية وغير مقبولة على الإطلاق"، وهدد منفذيها قائلا "إذا استمرّت (هذه الهجمات) فإن الحوثيين سيتحملون العواقب، سنتخذ الإجراءات اللازمة لحماية أرواح الأبرياء والاقتصاد العالمي".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أعلنت أن القوات الأميركية والبريطانية أسقطت 18 طائرة مسيّرة مفخّخة وصاروخين مجنّحين وصاروخا بالستيا أطلقها الحوثيون باتجاه مسارات شحن دولية في جنوب البحر الأحمر مساء الثلاثاء.

الحوثيون سيطروا على سفينة وهاجموا العديد من السفن الأخرى قالوا إنها مرتبطة بإسرائيل (الأناضول)

تهديدات متبادلة

ويأتي الهجوم الكبير بعد أسبوع من التحذير الذي وجهته 12 دولة بقيادة الولايات المتحدة للحوثيين من أنهم سيواجهون عواقب إذا لم يوقفوا استهداف السفن التجارية في البحر الأحمر، أحد أهم الممرات المائية للتجارة العالمية.

ويؤكد الحوثيون أنهم يستهدفون حصرا السفن المرتبطة بإسرائيل، وذلك في إطار مساندة الفلسطينيين في غزة على خلفية الحرب التي تشنها إسرائيل على القطاع منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأوقفت شركات شحن مختلفة عملياتها في البحر الأحمر، وحوّلتها بدلا من ذلك إلى طريق رأس الرجاء الصالح حول أفريقيا.

وقال مراسل الجزيرة إن مجلس الأمن الدولي سيصوت اليوم الأربعاء على مشروع قرار أميركي يدين هجمات الحوثيين على السفن التجارية.

وأوضح المراسل أن مشروع القرار يطالب الحوثيين بالوقف الفوري لجميع الهجمات التي تعرقل التجارة العالمية، ويشير إلى حق الدول الأعضاء في الدفاع عن سفنها من الهجمات، ويحث على ضبط النفس لتجنب المزيد من التصعيد في البحر الأحمر.

وكانت أميركا قد أعلنت تشكيل تحالف متعدد الجنسيات تشارك فيه دول عدة عبر دوريات مشتركة جنوب البحر الأحمر وخليج عدن، ضمن ما أطلق عليها عملية "حارس الازدهار" لمواجهة التهديدات التي تواجه سفن النقل البحري.

وقد تعهد الحوثيون بمواصلة الهجمات إلى أن توقف إسرائيل عدوانها على قطاع غزة، وحذّروا من أنهم سيهاجمون السفن الحربية الأميركية إذا تعرضت الجماعة نفسها للاستهداف.

المصدر : الجزيرة + وكالات