هجمات متبادلة بالمسيرات وموسكو توجه تحذيرا لواشنطن بشأن اليورانيوم المنضب

محققون في موقع سقوط طائرة مسيرة أوكرانية بمدينة روستوف الروسية (رويترز)

نفذت روسيا وأوكرانيا ضربات جديدة متبادلة بالطائرات المسيرة، في حين وجهت موسكو تحذيرا لواشنطن بشأن ما وصفتها بالعواقب الوخيمة لاستخدام ذخائر اليورانيوم المنضب التي أعلنت أنها ستزود بها كييف.

فقد أعلن الجيش الأوكراني -اليوم الخميس- أن دفاعاته الجوية اعترضت 25 طائرة مسيرة روسية من أصل 33 هاجمت الأراضي الأوكرانية الليلة الماضية.

كما أكد الجيش الأوكراني اعتراض 5 مسيرات روسية فوق ميناء ريني على نهر الدانوب في منطقة أوديسا (جنوبي أوكرانيا).

من جهته، قال أوليه كيبر حاكم أوديسا إن مسيرات روسية استهدفت منطقة إسماعيل على الدانوب، مما تسبب في إصابة شخص واحد وأضرار بميناء وصومعة حبوب ومبان إدارية، مشيرا إلى أن الهجوم هو الرابع من نوعه خلال 5 أيام.

في الجانب الآخر، قالت وزارة الدفاع الروسية إنها أحبطت هجوما أوكرانيا بثلاث مسيرات، وأضافت أن إحداها دُمرت قرب موسكو، في حين تم تدمير الأخريين في مقاطعة روستوف (جنوب).

وأعلن عمدة روستوف حالة التأهب القصوى بعد تحطم مسيرة أوكرانية في المدينة، وأفادت وكالة تاس للأنباء بحدوث أضرار في 3 بنايات وإصابة شخص جراء تحطم المسيرة، في حين سقطت الطائرة الأخرى خارج المدينة.

وفي مقاطعة بريانسك (جنوب غرب)، أعلنت السلطات المحلية إسقاط مسيرة أوكرانية تسببت شظاياها في أضرار مادية.

Ukrainian service members are seen in Zaporizhzhia region
جنود أوكرانيون في أحد محاور القتال بمقاطعة زاباروجيا (رويترز)

سير المعارك

وفي تطورات ميدانية أخرى، قالت هيئة الأركان الأوكرانية اليوم إن قواتها حققت تقدما على جبهة زاباروجيا (جنوب شرق) في محوري روبوتينو-نوفوبروكوبيفكا، وإنها تتحصن في المناطق التي تمكنت من استعادتها.

وقال المتحدث باسم هيئة الأركان بافلو كوفالتشوك إن القوات الأوكرانية تواصل تنفيذ عمليات هجومية في محوري باخموت بمقاطعة دونيتسك (شرق) وميليتوبول بمقاطعة زاباروجيا، مضيفا أن الجانب الروسي يتكبد خسائر فادحة في الأفراد والمعدات العسكرية.

كما تحدث الجيش الأوكراني عن محاولات روسية للهجوم على محاور ليمان وأفدييفكا وباخموت بدونيتسك، وقال إنه حقق تقدما باتجاه الجهة الجنوبية لمدينة باخموت.

وبالتزامن، قالت وزارة الدفاع الأوكرانية إن قواتها تمكنت من تحقيق تقدم نحو الجهة الجنوبية لمدينة باخموت، التي سيطرت عليها القوات الروسية بقيادة مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة في مايو/أيار الماضي.

في المقابل، قال الجيش الروسي إنه لا يوجد أي تغيير على مواقعه في جبهة زاباروجيا، مضيفا أن قواته صدت 4 هجمات للقوات الأوكرانية على بلدتي روبوتين وفيربوف.

وفي كلمة له أمام البرلمان الأوروبي، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ اليوم الخميس إن الهجوم المضاد الذي تشنه القوات الأوكرانية يحرز تقدما.

وأضاف ستولتنبرغ أن نتائج الهجوم المضاد تؤكد أهمية استمرار دعم الحلف لأوكرانيا.

بيد أن المسؤولين الروس أكدوا مرارا أن الهجوم المضاد الذي تشنه القوات الأوكرانية منذ الرابع من يونيو/حزيران الماضي لم يحرز تقدما على أي من محاور القتال.

قذائف اليورانيوم المنضب

على صعيد آخر، وصف الكرملين قرار واشنطن تزويد كييف بذخائر تحوي اليورانيوم المنضب بالخبر السيئ للغاية، وقال إن استخدامه سيتسبب في عواقب وخيمة.

وفي وقت سابق اليوم، نقلت وكالة "ريا نوفوستي" عن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله إن القرار الأميركي "عمل إجرامي".

من جهتها، قالت السفارة الروسية بواشنطن اليوم إن قرار الإدارة الأميركية تزويد كييف بقذائف اليورانيوم المنضب لن يغير مسار الحرب، مضيفة أن الجيش الروسي سيواصل سحق الأسلحة المقدمة لنظام الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، حسب تعبيرها.

وفي وقت سابق، قال رئيس لجنة مجلس الدوما الروسي للشؤون الدولية ليونيد سلوتسكي إن الذخائر العنقودية وقذائف اليورانيوم المنضب البريطانية -التي تم نقلها إلى أوكرانيا في وقت سابق- لن تساعد على تغيير مسار ما وصفها بالعملية الخاصة، في إشارة إلى حرب موسكو على أوكرانيا.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أعلنت أمس عن دفعة جديدة من المساعدات العسكرية لأوكرانيا بقيمة 175 مليون دولار، تتضمن لأول مرة ذخائر اليورانيوم المنضب من عيار 120 مليمترا لدبابات أبرامز الأميركية، بالإضافة إلى أنظمة مضادة للدروع وأنظمة ملاحة جوية تكتيكية وذخيرة إضافية لأنظمة هيمارس الصاروخية.

ونقل مراسل الجزيرة في البنتاغون عن مسؤول دفاعي قوله إن القرار اتُخذ بتزويد أوكرانيا بذخيرة اليورانيوم المنضب الآن كي تكون جاهزة للاستخدام متى تسلمت 31 من دبابات "أبرامز"، وهو أمر متوقع في الخريف المقبل، لكن الموعد النهائي لم يحدد بعد.

وتساعد كثافة اليورانيوم (نحو 1.7 مرة من كثافة الرصاص) على اختراق المدرعات الثقيلة، وتأمل كييف أن تساعدها على تدمير الدبابات الروسية.

لكن اليورانيوم المنضب مثير للجدل بسبب ارتباطه بمشكلات صحية مثل السرطان وعيوب خلقية في صراعات سابقة، واستخدمته القوات الأميركية في العراق.

ومن كييف، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أمس عن دعم جديد تقدمه بلاده لأوكرانيا بقيمة مليار دولار.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير إن دعم الولايات المتحدة وحلفائها لأوكرانيا مستمر مهما طال الأمر وإلى أن تقرر روسيا وقف حربها الوحشية على أوكرانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات