قتلى وجرحى في صدامات بكركوك والسوداني يأمر بإجراء تحقيق

السوداني أمر بفرض حظر تجول في كركوك بعد وقوع الصدامات (الأناضول)

وجّه رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني الجهات المعنية بإجراء تحقيق لمعرفة ملابسات سقوط 3 قتلى و16 جريحا في صدامات بين سكان أكراد وآخرين من العرب والتركمان خلال مظاهرات في مدينة كركوك (شمالي العراق)، في حين قررت السلطات العراقية فرض حظر التجول في المدينة، وبدء عمليات أمنية واسعة في المناطق التي شهدت أعمال شغب.

وبحث السوداني في اتصالين هاتفيين مساء السبت مع رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني ورئيس إقليم كردستان العراق نيجرفان البارزاني الأوضاع في كركوك، وأكد تكثيف الجهود من أجل تفويت الفرصة على كل من يعبث بأمن المحافظة، وعلى بسط القانون من قبل القوات الأمنية.

رئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني (وكالة الأنباء العراقية)
السوداني بحث الوضع في كركوك مع القادة الأكراد (وكالة الأنباء العراقية)

حظر تجول

وقبل ذلك، قرر السوداني -بصفته القائد العام للقوات المسلحة- فرض حظر التجول في كركوك، وبدء عمليات أمنية واسعة في المناطق التي شهدت أعمال عنف.

من جهته، دعا الرئيس العراقي عبد اللطيف جمال رشيد الحكومة الاتحادية والقوات الأمنية إلى التدخل الجاد للسيطرة على الوضع في محافظة كركوك وضبط الأمن وسيادة القانون.

بدوره، حذر الرئيس السابق لإقليم كردستان العراق مسعود البارزاني من أن "سفك دماء أبنائنا الكرد سيكون له ثمن باهظ".

من جانبه، دان رئيس حكومة إقليم كردستان العراق مسرور البارزاني ما وصفها بأعمال الشغب التي قال إنها تتعارض مع مبادئ الديمقراطية والتعايش السلمي في مدينة كركوك.

ودعا البارزاني -في بيان- رئيس الوزراء العراقي إلى التدخل الفوري للسيطرة على الوضع وحماية حياة المواطنين والمتظاهرين، كما دعا المواطنين الكرد إلى ضبط النفس والابتعاد عن العنف، في حين حث المواطنين العرب والتركمان في كركوك على عدم السماح للغرباء بزعزعة استقرار المدينة وتعكير صفو التعايش بين مختلف المكونات.

كما دعا حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة بافل الطالباني رئيس الوزراء العراقي إلى حل المشكلة القائمة في محافظة كركوك، بالتنسيق مع الحكومة المحلية وقوات الجيش والحشد الشعبي في المدينة.

من جهته، أكد الإطار التنسيقي (الذي يضم معظم الأحزاب الشيعية النافذة في العراق) أن استقرار محافظة كركوك "مسؤولية الجميع"، وأن تصعيد العنف ليس حلا، داعيا القوى السياسية للابتعاد عن "الخطاب المتشنج".

متظاهرون أكراد أشعلوا إطارات سيارات للتعبير عن احتجاجهم لقطع طريق أربيل-كركوك (الأناضول)

تفاصيل المصادمات

وقال مدير صحة كركوك زياد خلف إن المصادمات خلفت 3 قتلى و16 جريحا، موضحا أن اثنين من القتلى الثلاثة أصيبا برصاص في الصدر والآخَر بالرأس. ويبلغ أحد القتلى 21 عاماً والآخران 37 عاماً.

ولفت خلف إلى أنّ الجرحى الـ16 "أصيبوا جرّاء التصادم المباشر، سواء كان بطلق ناري أو بمواد أخرى من زجاج أو حديد أو حجارة"، وبينهم ثلاثة من عناصر الأمن.

وكانت مجموعة من أنصار الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البارزاني تجمعوا عصر السبت في منطقة رحيم آوة ذات الأغلبية الكردية في كركوك، وقطعوا طرقا بالمنطقة وأشعلوا إطارات سيارات للتعبير عن احتجاجهم لقطع طريق أربيل-كركوك.

وطالب المتظاهرون بفتح الطريق الذي أغلقه محتجون عرب وتركمان على تسليم مبنى مقر عمليات كركوك من القوات العراقية إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي كان استخدمه من 2014 إلى 2017.

وأرسلت القوات العراقية تعزيزات أمنية إلى المنطقة بعد اقتراب المتظاهرين من موقع مبنى قيادة العمليات المشتركة التابعة للجيش العراقي، حيث أطلقت النيران في الهواء لتفريقهم قبل أن تصل الموقع خشية مصادمات لا تحمد عقباها بين الأكراد من جهة، والمعتصمين أمام المبنى من المكونين العربي والتركماني من جهة ثانية.

واحتجاجا على قرار حكومة بغداد تسليم مبنى قيادة العمليات الأمنية في كركوك للحزب الديمقراطي الكردستاني، قطع متظاهرون في وقت سابق طريق أربيل-كركوك السريع.

وتشهد كركوك توترا منذ أسبوع، علما أنها موضع نزاع تاريخي بين الحكومة المركزية في بغداد وسلطات إقليم كردستان العراق.

جدير بالذكر أن قوات البشمركة التابعة لحكومة إقليم كردستان العراق انتشرت في قواعد أخلاها الجيش العراقي بمحافظة كركوك عقب سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية عام 2014 على أجزاء واسعة من شمال وشمال شرقي العراق، حيث تولت سلطة الأمن في المدينة طوال 3 سنوات.

إلا أن القوات العراقية دخلت كركوك مجددا في 16 أكتوبر/تشرين الأول 2017، وذلك بعد تنظيم سلطات أربيل استفتاء لم ينجح في انفصال إقليم كردستان عن العراق في 25 سبتمبر/أيلول من العام نفسه لضم كركوك إلى الإقليم.

وبعد دخول القوات العراقية إلى كركوك، أخلى الجيش العراقي مبنى الحزب الديمقراطي الكردستاني وحوّله إلى مقر قيادة عمليات كركوك.

المصدر : وكالات