حرائق الغابات.. 46 حريقا في اليونان وعمليات إجلاء واسعة بكندا وإسبانيا

رجل إطفاء يحاول إخماد حرائق في اليونان (رويترز)

أفادت السلطات اليونانية باندلاع نحو 46 حريقا أمس السبت في عدة مناطق بالبلاد، وسط أنباء عن إجلاء سكان 8 قرى في شمالي شرق البلاد.

واستعرت الحرائق في الغابات والأدغال بشمالي شرق اليونان أمس السبت وخرجت عن السيطرة وسط درجات حرارة مرتفعة ورياح عاتية وموجة جفاف تشهدها البلاد منذ أسابيع.

وقالت السلطات المحلية اليونانية إن النيران وصلت إلى قرى في منطقة ألكسندروبوليس الساحلية اليونانية اليوم الأحد، وألحقت أضرارا بالعديد من المنازل والأراضي الزراعية. في حين أفادت مصادر من فرق الإطفاء باندلاع نحو 46 حريقا في الغابات والأدغال بشتى أنحاء البلاد أمس السبت.

كما أفادت تلك المصادر بأن رجال الإطفاء نشروا طائرات ومروحيات فجر اليوم لإخماد نيران الحرائق.

ونقلت الإذاعة اليونانية الرسمية عن رئيس بلدية ألكسندروبوليس، جيانيس زامبوكيس، قوله إن السلطات قامت بإخلاء 8 قرى قرب ألكسندروبوليس، وإن 4 أشخاص على نقلوا إلى المستشفى بسبب مشاكل في الجهاز التنفسي جراء الحرائق.

وأوضح زامبوكيس أن المناطق السياحية ليست مهددة بخطر وصول الحرائق إليها. ولم يتضح سبب اندلاع الحرائق التي انتشرت بسرعة جراء الرياح القوية والجفاف.

عمليات إجلاء واسعة بكندا

وفي كندا أصدرت السلطات أمس السبت أوامر بالإجلاء لنحو 35 ألف شخص من السكان المحليين بإقليم كولومبيا البريطانية مع اشتداد الحرائق التي تجتاح الولاية منذ أيام. كما حذرت السلطات من أن الأيام المقبلة ستكون أكثر صعوبة.

وكان الإقليم أعلن حالة الطوارئ يوم الجمعة الماضي، لمنح المسؤولين صلاحيات رسمية مؤقتة لمواجهة المخاطر المرتبطة بالحرائق، وذلك بعد خروجها عن السيطرة في أنحاء واسعة من الإقليم.

وأتت النيران على مساحة تقدر بنحو 140 ألف كيلومتر مربع في مختلف أنحاء كندا، وهو ما يعادل حجم ولاية نيويورك الأميركية.

وتمركز الحريق في أنحاء كيلونا، وهي مدينة تبعد نحو 300 كيلومتر إلى الشرق من فانكوفر، ويبلغ عدد سكانها نحو 150 ألف نسمة.

وتعدُّ حرائق الغابات أمرا شائعا في كندا، لكن سرعة انتشار الحرائق الآن وسعة نطاقها تجعل من هذا الموسم أسوأ موسم حرائق في كندا حتى الآن.

حرائق بإسبانيا

وفي إسبانيا شبت حرائق في غابات جزيرة تينيريفي الإسبانية، مما أجبر الآلاف من سكانها على الفرار من منازلهم مساء أمس السبت بعد تعثر جهود السيطرة على الحرائق بسبب الرياح القوية.

ووصفت روزا دافيلا رئيسة الحكومة المحلية في تينيريفي الحريق بأنه "مدمر". وقالت خلال مؤتمر صحفي إن الحريق تسبب في عمليات إجلاء جديدة.

وقالت خدمات الطوارئ في وقت متأخر من يوم أمس السبت إن 10 بلدات تضررت جراء الحرائق حتى الآن، وإن السلطات أجلت سكان 11 بلدة في إجراء احترازي. في حين أعلنت السلطات الإقليمية إجلاء أكثر من 12 ألف شخص.

المصدر : الجزيرة + وكالات