الهجوم الثاني خلال ساعات.. إطلاق نار على حاجز إسرائيلي قرب القدس

حواجز الاحتلال تعرقل تنقلات الفلسطينيين داخل الضفة الغربية (الأناضول)

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن مسلحين فلسطينيين أطلقا النار مساء السبت على حاجز الزعيم التابع لجيش الاحتلال الإسرائيلي قرب القدس المحتلة.

وقالت القناة 14 الإسرائيلية إن منفذي العملية اقتربا من الحاجز عبر دراجة نارية، وأطلقا النار بكثافة قبل أن ينسحبا من المكان.

وأظهرت مقاطع فيديو بثها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، إغلاق قوات الاحتلال حاجز الزعيم وإطلاق قنابل ضوئية في محيطه عقب إطلاق النار.

 

وبعد العملية، قال وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش إن على الجيش تنفيذ عملية عسكرية جديدة في الضفة الغربية لاستعادة الردع والأمن.

وشدد الوزير الإسرائيلي على أن حكومته ستواصل العمل على تعزيز البنية التحتية والاستيطان في الضفة الغربية.

عملية حوارة

ويأتي هذه العملية بعد ساعات من مقتل إسرائيلييْن بإطلاق نار في حوارة قرب نابلس شمال الضفة الغربية، وقد دفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتعزيزات عسكرية إلى قرى وبلدات جنوب نابلس بحثًا عن منفذي العملية.

وقالت صحف فلسطينية إن قوات الاحتلال أغلقت مداخل قرية حوارة، وشنت حملة اعتقالات وتمشيط ومداهمات في قرى عوريف ومادما وبيتا.

بدوره، أوعز وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إلى الجيش بتعزيز قواته على المحاور الرئيسية وفي محيط المستوطنات في الضفة الغربية.

وتشهد الضفة الغربية المحتلة منذ بداية العام توترًا شديدا إثر تكرار اقتحامات الجيش الإسرائيلي المستمرة للمدن الفلسطينية، وذلك من أجل اعتقال وتصفية من يصفهم بالمطلوبين، بالإضافة إلى هجمات متكررة نفذها مستوطنون إسرائيليون على قرى وبلدات فلسطينية.

في المقابل، يشنّ فلسطينيون بين الفينة والأخرى هجمات بإطلاق نار، وعمليات دهس على جنود إسرائيليين ومستوطنين بالضفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات