انتهاء أعنف اشتباكات في العاصمة الليبية والدبيبة يحذر من تكرارها

Libya's PM Dbeibeh visit region following ceasefire in Ain Zara town
الدبيبة خلال تفقده منطقة عين زارة قبل يوم للوقوف على حجم الأضرار جراء الاشتباكات (الأناضول)

أعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، الليلة الماضية، انتهاء الاشتباكات وعودة الأمور إلى نصابها، بينما أكد مصدر وزاري ليبي للجزيرة إطلاق سراح محمود حمزة قائد اللواء 444 قتال، واستلامه من طرف أعيان ومشايخ العاصمة طرابلس، بينما ارتفعت حصيلة أشرس قتال منذ شهور إلى 55 قتيلا.

وضمن اجتماعه بأعيان وحكماء منطقة سوق الجمعة، الذين تولوا جهود المصالحة بين اللواء 444 قتال وجهاز الردع ومكافحة الإرهاب والجريمة، أثنى الدبيبة، على آمرَي الفصيلين المسلحين (محمود حمزة، وعبد الرؤوف كارة) في مواقف سابقة لهما، إلا أنه أكد مسؤوليتهما عن الاشتباكات وسط المدنيين، محذرا من تكرار ما حدث، وملوحا باستخدام القوة.

وقوة الردع الخاصة هي إحدى المجموعات المسلحة الرئيسية في طرابلس منذ سنوات، وتسيطر على معيتيقة والمنطقة الساحلية المحيطة بها، بما في ذلك جزء من الطريق الرئيسي الذي يؤدي إلى الشرق.

وفي المقابل، يسيطر اللواء 444 على قطاعات كبيرة من العاصمة ومناطق في جنوب طرابلس.

وفي أول تعليق له على الأحداث الأخيرة، اعتبر الدبيبة أن الخلاف بين الفريقين المتقاتلين أمر غير صحي أو طبيعي، معقبا بالقول: "ما حدث لن يمر مرور الكرام، وإن عودة الاقتتال أمر مرفوض، كما أن الوطن لا يحتمل أي تصرفات غير مسؤولة"، مؤكدا أهمية التعاون مع الأجهزة الأمنية كافة لفرض الأمن وضمان استتبابه.

عنف وضحايا

وكانت العاصمة الليبية شهدت الثلاثاء أسوأ أحداث عنف هذا العام عندما اندلعت الاشتباكات بين الفصيلين، وخلّفت 55 قتيلا و164 جريحا، وفقا لمركز طب الطوارئ والدعم التابع لوزارة الصحة.

وكانت مصادر قد قالت للجزيرة إن "جهاز الردع"، التابع للمجلس الرئاسي الليبي، سلّم حمزة، إلى قوة محايدة خارج مطار معيتيقة، بعد اجتماع عقده الدبيبة مع قادة عسكريين.

وكان وزير الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية عماد الطرابلسي أعلن تشكيل غرفة أمنية تعمل على فض الاشتباكات، ونشر عناصر أمنية من الشرطة لضمان الأمن، وإرساء خطط التأمين والحماية.

Smoke rises amid clashes between armed factions, in Tripoli
دخان متصاعد جراء الاشتباكات التي شهدتها العاصمة طرابلس (رويترز)

وانطلقت ليلة الأربعاء احتفالات في أحياء متعددة من العاصمة الليبية طرابلس وأطلقت ألعابا نارية في سماء المدينة ابتهاجا بأنباء إطلاق سراح حمزة.

وتشهد ليبيا فوضى عارمة منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، وتتنافس على السلطة حكومتان، الأولى تسيطر على غرب البلد ومقرّها طرابلس ويرأسها الدبيبة وشُكّلت إثر حوار سياسي مطلع 2021، وأخرى تسيطر على شرق البلاد ويرأسها أسامة حمّاد وهي مكلّفة من مجلس النواب ومدعومة من اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

المصدر : الجزيرة + وكالات