أذربيجان تتهم أرمينيا بإطلاق النار نحو قواتها والتحضير لعمل عسكري على حدود البلدين

قوات روسية لحفظ السلام تمر قرب ممر لاتشين في منطقة ناغورني قره باغ (رويترز)

اتهمت أذربيجان أرمينيا بإطلاق النار تجاه مواقع لقواتها المتمركزة قرب كالباجار المجاورة لإقليم ناغورني قره باغ، وبتعزيز قواتها على طول الحدود بين البلدين في القوقاز بهدف القيام باستفزاز عسكري، الأمر الذي نفته يريفان على وقع توتر متنام.

وقالت وزارة الخارجية الأذربيجانية "في الأيام الأخيرة، سجل نقل كثيف للأسلحة والمعدات بهدف تنفيذ عمل عسكري جديد على طول الحدود".

كما اتهمتها أيضا بإقامة بنى تحتية عسكرية في منطقة ناغورني قره باغ الانفصالية، حيث تنتشر قوات روسية لحفظ السلام منذ العام 2020.

وأضافت الوزارة في بيان أن "أذربيجان تحتفظ بحقها في الدفاع عن سيادتها ووحدة أراضيها بكل السبل"، التي ينص عليها القانون الدولي.

وردا على تلك الاتهامات، نفت وزارة الدفاع الأرمينية في بيان نقل أسلحة وقوات قرب الحدود أو في قره باغ، ونددت بالتصريحات الأذربيجانية التي قالت إنها "لا تنسجم مع الواقع".

وتصاعد التوتر بين الجانبين في الأيام الأخيرة، مع اتهام يريفان باكو بتعطيل حركة المرور عبر ممر لاتشين، وهو طريق جبلي قصير يربط أرمينيا بالمناطق المأهولة بالأرمن في جيب ناغورني قره باغ الانفصالي.

ودعت أرمينيا السبت الماضي إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي جراء ما وصفته بـ"تدهور الوضع الإنساني" في ناغورني قره باغ.

ويخوض البلدان نزاعا حول ناغورني قره باغ منذ أواخر الثمانينيات، مما أدّى إلى حربين، شهدت آخرهما عام 2020 هزيمة القوات الأرمينية وتحقيق أذربيجان مكاسب ميدانية كبيرة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية