الجيش السوداني يكثف قصفه على مواقع الدعم السريع ومسؤولة أميركية تصف الوضع بالمدمر

FILE PHOTO: An aerial view of the black smoke and flames at a market in Omdurman
دخان متصاعد في أم درمان جراء قصف سابق (رويترز)

قصف الجيش السوداني -صباح اليوم الجمعة- عدة مواقع لقوات الدعم السريع في مدن العاصمة الثلاث، مما أدى إلى نزوح عشرات الأسر، في حين قالت مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية سامانثا باور إن الوضع في السودان مدمر، وهناك فصيلان يتصارعان على السلطة بدل أن يكون هناك تمكين للشعب.

وقال مراسل الجزيرة -صباح اليوم الجمعة- إن الجيش قصف مواقع لقوات الدعم السريع وأطلق النار في عدد من المناطق بأم درمان، مصعدا بذلك هجماته في الخرطوم والخرطوم بحري وأم درمان، في حين أطلق الدعم السريع مضادات أرضية.

كذلك رصد المراسل إرسال الجيش قذائف مدفعية -منذ الصباح الباكر- من مناطق تمركزه شمالي أم درمان، مستهدفا مواقع مختلفة للدعم السريع، وأشار إلى إطلاق نار متقطع ومن أسلحة مختلفة وسط أم درمان .

من جهة أخرى، قال مصدر بالجيش السوداني للجزيرة إن سلاح الجو أغار على مواقع للدعم السريع بمنطقة حمرة الشيخ (شمال كردفان) وفي منطقة الرياض (شرقي مدينة الخرطوم)، مشيرا إلى أن قوات الدعم السريع أطلقت مضادات أرضية.

FILE PHOTO: Shells are seen on the ground near damaged buildings at the central market during clashes between the paramilitary Rapid Support Forces and the army in Khartoum North, Sudan. April 27, 2023. REUTERS/ Mohamed Nureldin Abdallah/File Photo
القتال في السودان خلف خسائر بشرية ومادية (رويترز)

قصف وقتال

وفي الخرطوم بحري، تصاعدت أعمدة دخان داخل مناطق تمركز قوات الدعم السريع، في حين تبادل الجيش والدعم السريع القصف شرق أم درمان. ونزحت عشرات الأسر من المنطقة التي تشهد قتالا عنيفا مستمرا منذ أيام.

وفي تطورات ميدانية متصلة، نقل مراسل الجزيرة الطاهر المرضي عن قوات العمل الخاص بالفرقة الخامسة مشاة بمدينة الأبيض (وسط السودان) قولها إنها هاجمت ما وصفتها بمليشيا الدعم السريع على طريق (بارا- الأبيض).

وبينت المصادر ذاتها التابعة للجيش السوداني أنها قتلت 26 شخصا وأوقعت عددا كبيرا من القتلى، فضلا عن تدميرها مركبتين قتاليتين.

وفي تطورات متصلة، قال مدير مركز غسيل الكلى في مدينة الدامَر (شمالي الخرطوم) للجزيرة إن المركز على وشك التوقف عن العمل بسبب اقتراب نفاد المواد اللازمة لغسيل الكلى في السودان.

وأضاف أن إغلاق المركز سيفاقم معاناة المرضى، كما ناشد المنظمات الخيرية الإقليمية والدولية التدخل لإرسال مساعدات للمركز حتى لا يضطر للتوقف.

 

FILE PHOTO: Damaged cars and buildings are seen at the central market during clashes between the paramilitary Rapid Support Forces and the army in Khartoum North, Sudan April 27, 2023. REUTERS/ Mohamed Nureldin Abdallah/File Photo/File Photo
الاشتباكات تتواصل للشهر الرابع من دون أي حلول في الأفق (رويترز)

عمليات نزوح

وقبل أيام، قالت المنظمة الدولية للهجرة إن الصراع الدائر في السودان خلف 4 ملايين نازح ولاجئ.

أما مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، فقد أكد -الاثنين الماضي- أن المجاعة تهدد أكثر من 6 ملايين شخص في السودان بسبب النزاع، مشيرا إلى أن أكثر من مليونين من النازحين الداخليين من ولاية الخرطوم فقط.

وحسب إحصاءات المصدر ذاته، فقد أجبر القتال في السودان 3 ملايين شخص على النزوح داخل البلاد.

ومنذ منتصف أبريل/نيسان الماضي، يخوض الجيش والدعم السريع اشتباكات لم تفلح سلسلة هدنات في إيقافها، مما خلف أكثر من 3 آلاف قتيل، أغلبهم مدنيون، ونحو 3 ملايين نازح ولاجئ داخل البلاد وخارجها، حسب الأمم المتحدة.

ويتبادل الجيش -بقيادة رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان- والدعم السريع -بقيادة محمد حمدان دقلو "حميدتي"- اتهامات بالمسؤولية عن بدء القتال وارتكاب انتهاكات خلال الهدنات المتتالية.

ويقول الخبير العسكري محمد عبد الكريم إن "الحرب في السودان امتدت لزمن أطول مما كان متوقعا لها، بل أكثر من الزمن الذي قدّره من خططوا لها. لم يكن أحد يتوقع أن تستمر لأكثر من أسبوعين في أسوأ أحوالها".

ويضيف أن الجيش "كان يظن أن الحسم سيتم في وقت وجيز على اعتبار أنه يعرف تفاصيل تسليح قوات الدعم السريع، وأن لديه ضباطا منتدبين للعمل في الدعم السريع".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية