روسيا تعلن إحباط هجمات أوكرانية مسيّرة في القرم وموسكو وأوكرانيا تتلقى منظومة دفاع من ألمانيا

UAV attack in Moscow
موسكو تعرضت لعدة هجمات مسيّرة الأشهر الأخيرة (الأناضول)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية -فجر اليوم الخميس- إسقاطها 13 طائرة أوكرانية مسيّرة، 11 منها في شبه جزيرة القرم واثنتان كانتا تحلقان باتجاه العاصمة موسكو، وفي حين شنت القوات الروسية قصفا صاروخيا على مدينة زاباروجيا الأوكرانية، تلقت كييف منظومة دفاع جوية من ألمانيا.

وقالت الوزارة الروسية في بيان "بالقرب من مدينة سيفاستوبول (في شبه جزيرة القرم)، أصيبت طائرتان مسيّرتان بأنظمة دفاعية مضادة للطائرات كانت في الخدمة، وتم إخضاع 9 طائرات أخرى بوسائل الحرب الإلكترونية وتحطمت في البحر الأسود قبل أن تصل إلى أهدافها".

كما أفاد عمدة موسكو أن قوات الدفاع الجوي دمرت مسيرتين أخريين في أثناء اقترابهما من المدينة، إحداهما في منطقة كالوغا جنوب غرب موسكو والثانية في منطقة أوديتسوفسكي في منطقة العاصمة الروسية.

وأفادت هيئة الطوارئ الروسية باندلاع حريق قرب أحد المطارات بمنطقة دوموديدوفو بضواحي موسكو.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن خدمة الطوارئ القول إن حريقا اندلع في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس في ورشة لإصلاح السيارات في دوموديدوفو على مشارف موسكو بالقرب من أحد المطارات الروسية الرئيسية.

وجاء في البيان أن الحريق امتد لمساحة ألف متر مربع. وتبعد الورشة 10 كيلومترات عن مطار دوموديدوفو.

ووفقا لمنشورات على مواقع التواصل الروسية، فقد سُمع دوي انفجارين قبل الحريق.

وكانت روسيا أعلنت أمس الأربعاء أنها أسقطت طائرتين مسيرتين أوكرانيتين قرب موسكو، إحداهما فوق دوموديدوفو.

وظلت موسكو بمنأى عن الهجمات خلال النزاع في أوكرانيا الذي بدأ قبل أكثر من سنة، لكنها تحولت إلى هدف تطاله الطائرات المسيرة الأشهر الأخيرة.

ومن جانبه، قال حاكم مقاطعة بيلغورود الروسية فياتشيسلاف غلادكوف إن شخصا قتل وأصيب 4 آخرون جراء قصف أوكراني على إحدى القرى في المقاطعة.

وقال غلادكوف على تطبيق تليغرام إن "القوات الأوكرانية قصفت غوركوفسكي، وانفجرت 5 قذائف وسط البلدة قرب المدرسة"، مضيفا أن رجلا قتل وأصيب 3 آخرون وامرأة بجروح.

وكان قصف البلدات الروسية القريبة من الحدود أمرا نادر الحدوث منذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا فبراير/شباط 2022، لكن هذا القصف تكثّف منذ أشهر، لا سيّما في منطقتي بيلغورود وكورسك.

تطورات ميدانية

من جانبها، قالت وزارة الداخلية الأوكرانية إن شخصين قُتلا وأصيب 7 آخرون في قصف روسي استهدف أحد أحياء مدينة زاباروجيا جنوب شرقي البلاد.

 وأضافت أن الصاروخ المستخدم في القصف من نوع إسكندر.

ومن جانبه، نفى ميخائيل بودولياك مستشار الرئيس الأوكراني اتهام روسيا لكييف بمحاولة مهاجمة مخازن الوقود النووي المستهلك في محطة زاباروجيا.

وكانت وكالة تاس الروسية قالت إن الجيش الأوكراني حاول مهاجمة مواقع تخزين الوقود النووي المستهلك في محطة زاباروجيا النووية التي تسيطر عليها روسيا.

ميدانيا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية استمرار تقدم الجيش الروسي وتعزيز نقاطه التكتيكية في مقاطعة خاركوف (شرقي أوكرانيا)، والقضاء على 795 جنديا أوكرانيا على مختلف المحاور.

وقال المتحدث باسم قوات الغرب في الجيش الروسي سيرغي زبينسكي إن القوات الروسية سيطرت على مواقع للقوات الأوكرانية في اتجاه كوبيانسك بمقاطعة خاركيف.

وأضاف زبينسكي أن القوات الروسية سيطرت على مواقع كانت للقوات الأوكرانية، وتصدت لهجمات أوكرانية عدة في هذا الاتجاه.

وفي ليمان بمدينة دونيتسك، قالت وزارة الدفاع الروسية إنها صدت هجمات للجيش الأوكراني، كما هاجمت بالمروحيات مواقع للقوات الأوكرانية، ومراكز قيادة ومراقبة.

في المقابل، قالت هيئة الأركان الأوكرانية إنها تواصل هجومها المضاد على 3 جبهات في دونيتسك وزاباروجيا، مؤكدة أنها صدت هجمات روسية في اتجاهي كوبيانسك وليمان.

ووفقا لبودولياك، فإن الهجوم الأوكراني المضاد ما زال مستمرا، داعيا الجميع إلى التحلي بالصبر.

وأشار إلى أنه بنهاية المهام العسكرية التي ينفذها الجيش الأوكراني لن تظل روسيا تشكل تهديدا عسكريا لأوروبا وأوكرانيا، حسب قوله.

الدعم الخارجي.. المال والسلاح

في شأن متصل، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن بلاده تسلمت من ألمانيا منظومات دفاع جوي جديدة من نوع باتريوت.

وأكد أن هذه الخطوة ستقرب أوكرانيا من إنشاء درع جوي كامل لحماية أرواح الأوكرانيين.

وقال زيلينسكي "اليوم هناك أخبار سارة من ألمانيا، وهي بالضبط ما اتفقنا عليه مع أولاف شولتز. هناك منظومات باتريوت إضافية. شكرا جزيلا لك يا أولاف، نحن بحاجة لهذا لحماية شعبنا من الإرهاب الروسي".

يذكر أن برلين أعلنت -في وقت سابق اليوم- أنها قررت شحن قاذفتين أخريين من منظومة باتريوت إلى أوكرانيا.

وقال زيلينسكي "هذا سيقربنا بالتأكيد من إنشاء درع جوي متكامل لأوكرانيا، سيساعد هذا الناس والمدن والقرى".

وفي السياق ذاته، نقل موقع بلومبيرغ عن مصدر مطلع أن الرئيس الأميركي جو بايدن ينوي طلب تمويل إضافي من الكونغرس بنحو 25 مليار دولار، مما يهدد بمواجهة محتملة مع الجمهوريين المترددين حيال تقديم مزيد من الدعم لأوكرانيا.

وأضاف المصدر أن طلب التمويل الإضافي يتضمن نحو 12 مليار دولار لعمليات الإغاثة من الكوارث و13 مليارا للدفاع، ومن بين ذلك المساعدات لأوكرانيا.

المصدر : الجزيرة