واشنطن تتهم إيران بمحاولة الاستيلاء على ناقلتي نفط بمضيق هرمز وطهران تنفي

Iran seizes South Korean-flagged tanker
ناقلة نفط تحمل علم كوريا الجنوبية احتجرتها البحرية الإيرانية في وقت سابق بمياه الخليج (الأناضول)

اتهمت البحرية الأميركية اليوم الأربعاء إيران بمحاولة الاستيلاء على ناقلتي نفط في خليج عمان قرب مضيق هرمز، مشيرة إلى أن قواتها أحبطت العملية. بينما قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية إن أعيرة نارية أُطلقت على ناقلة نفط قبالة ساحل العاصمة العمانية مسقط. من جانبه نفى مصدر عسكري إيراني مطّلع سعي قوارب إيرانية لاحتجاز ناقلتي نفط قرب مضيق هرمز وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية.

وقال تيم هوكينز، المتحدث باسم الأسطول الخامس للبحرية الأميركية -في تصريحات صحفية- إن إيران حاولت الاستيلاء على ناقلتي النفط التجاريتين قرب مضيق هرمز في ساعة مبكرة من اليوم، ولكن تم الرد على الواقعة من قبل البحرية الأميركية، وفق ما نقلت وكالة أسوشيتد برس.

وأضاف أن سفينتين إيرانيتين حاولتا اعتراض الناقلتين، موضحا أنه "تم إطلاق النار على إحداهما"، لمنع عملية الاستيلاء.

وأكد أن إطلاق النار على السفينة الإيرانية لم يسفر عن أي إصابات أو أضرار جسيمة، معلنا أن البحرية الإيرانية تراجعت بعد استجابة البحرية الأميركية لإشارات الاستغاثة من الناقلتين النفطيتين اللتين واصلتا رحلتيهما بشكل طبيعي.

ولم تعلق السلطات الإيرانية على الرواية الأميركية بشأن الحادث في خليج عمان حتى الساعة.

وذكرت البحرية الأميركية أن إيران "احتجزت 5 سفن تجارية على الأقل خلال العامين الماضيين، كما اعترضت عدة سفن أخرى"، لافتة إلى أن غالبية الحوادث وقعت في نطاق مضيق هرمز.

من جانبه توعد مجلس الأمن القومي الأميركي تعليقا على حادثة الناقلة بالرد على ما وصفه بعدوان إيران على حلفاء واشنطن بالشرق الأوسط.

إطلاق نار

من ناحية أخرى، قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية إن أعيرة نارية أُطلقت على ناقلة نفط في مياه الخليج اليوم الأربعاء بدون أن يلحق أي أذى بالسفينة ولا طاقمها، في أحدث واقعة في سلسلة من الهجمات ووقائع الاحتجاز لسفن في الخليج منذ عام 2019.

وقالت الهيئة التابعة للبحرية الملكية البريطانية -في تقرير عن واقعة اقتراب مريب- أن السفينة تَحدد موقعها قبالة ساحل العاصمة العمانية مسقط عندما وقع إطلاق النار.

وقالت شركة "أمبري" للأمن البحري إن السفينة هي ناقلة نفط ترفع علم جزر البهاما ومملوكة لليونان وتديرها شركة أميركية.

وذكرت أنه بناء على عمليات بحث أجرتها بنفسها فإن السفينة، التي كانت في الطريق من الإمارات إلى سنغافورة، زادت سرعتها وغيرت مسارها بسبب الواقعة.

ومنذ عام 2019 شهدت مياه الخليج ذات الأهمية الإستراتيجية البالغة؛ سلسلةً من الهجمات على سفن الشحن في أوقات التوتر بين الولايات المتحدة وإيران. ويمر نحو خُمس الشحنات العالمية من النفط الخام والمنتجات النفطية عبر مضيق هرمز وفقا لبيانات من شركة فورتكسا للتحليلات.

المصدر : الجزيرة + وكالات