تطورات ميدانية في دونيتسك.. أوكرانيا وروسيا تتبادلان اتهامات بالتخطيط لمهاجمة محطة زاباروجيا النووية

IAEA expert mission visits Zaporizhzhia Nuclear Power Plant
محطة زاباروجيا تضم 6 مفاعلات وهي أكبر منشأة نووية في أوروبا (رويترز)

تبادلت روسيا وأوكرانيا -أمس الثلاثاء- الاتهامات بالتخطيط للهجوم على محطة زاباروجيا النووية، في حين أفادت تقارير بحصول تطورات ميدانية في جبهة دونيتسك.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه أبلغ نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون "باستفزازات خطيرة" من روسيا في محطة زاباروجيا النووية الواقعة جنوب شرقي أوكرانيا.

وأوضح أنه وماكرون اتفقا "على إبقاء الوضع تحت السيطرة القصوى مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية" التابعة للأمم المتحدة.

وجاء في بيان أصدرته القوات المسلحة الأوكرانية أن "عبوات ناسفة" وُضعت على سطح المفاعلين النوويين الثالث والرابع بالمحطة أمس الثلاثاء. وأشار البيان إلى هجوم محتمل "في المستقبل القريب".

خلق كارثة نووية

في المقابل، قال رينات كارتشا مستشار رئيس الشركة الروسية للطاقة النووية "روس أتوم" إن القوات الأوكرانية تخطط لشن هجوم هذه الليلة على محطة زاباروجيا للطاقة النووية باستخدام المدفعية والمسيرات المفخخة.

وأضاف المسؤول الروسي أن كييف تريد خلق كارثة نووية في المحطة، بالتنسيق مع الاستخبارات البريطانية.

وقال إن أوكرانيا خططت لتسقط على المحطة ذخيرة مزودة بنفايات نووية نقلتها من إحدى المحطات النووية الخمس التي تمتلكها.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن كارتشا قوله للتلفزيون الروسي "في عتمة الظلام في ليلة الخامس من يوليو/تموز الجاري، سيحاول الجيش الأوكراني الهجوم على محطة زاباروجيا باستخدام معدات توجيه طويلة المدى وطائرات مسيرة".

وكان كارتشا قد اتهم أوكرانيا بقطع التيار الكهربائي عن المحطة، مضيفا أنها تعمل بمولدات احتياطية في الوقت الراهن.

وفي نبأ عاجل ورد ظهر اليوم الأربعاء، قالت الرئاسة الروسية إن "مخطط كييف لتخريب محطة زابوروجيا النووية قد يؤدي إلى كارثة ذات عواقب وخيمة".

يذكر أنه في فبراير/شباط 2022 استولت قوات روسية على المحطة، وهي أكبر منشأة نووية في أوروبا، إذ تضم 6 مفاعلات نووية. ومنذ ذلك الوقت، يوجه كل طرف أصابع الاتهام للطرف الآخر باستمرار بقصف مناطق محيطة بالمحطة والمخاطرة بإحداث كارثة نووية كبرى.

خط المواجهة الأمامي

ميدانيا، أعلن الجيش الأوكراني تدمير "تشكيل" عسكري روسي في ماكيفكا التي تسيطر عليها موسكو في منطقة دونيتسك على خط المواجهة الأمامي.

وأفاد بيان للقوات المسلحة الأوكرانية -صدر في وقت متأخر أمس الثلاثاء- بأنه "نتيجة للقوة النارية الفعالة لوحدات قوات الدفاع، اختفى من الوجود تشكيل آخر من الإرهابيين الروس في ماكيفكا المحتلة مؤقتا".

وأظهر مقطع فيديو -أُرفق مع البيان- انفجارا هائلا يضيء السماء ليلا، من دون أن ترد تفاصيل أكثر.

وصرّح رئيس "جمهورية دونيتسك الشعبية" الذي نصبته روسيا دنيس بوشيلين بأن القوات الأوكرانية شنت "هجمات شرسة" على مناطق سكنية ومجمع مستشفيات في ماكيفكا.

وذكرت وكالة أنباء "إنترفاكس" الروسية أن رجلا قُتل وأصيب 36 مدنيا "بجروح متفاوتة الخطورة" نتيجة الهجمات الأوكرانية.

أما وكالة "تاس" الروسية للأنباء، فقد أوردت -نقلا عن مسؤولين في دونيتسك- أن 9 مرافق للرعاية الصحية تضررت جراء القصف الذي قامت به القوات الأوكرانية.

وفي باخموت، قالت الأركان الأوكرانية إن المعارك متواصلة في محيط المنطقة "وتم صد محاولتي تقدم للقوات الروسية في شمال المنطقة"

وأكدت هيئة الأركان الأوكرانية مواصلة العمليات الهجومية في محاور باخموت وميليتوبول وبيرديانسك، وقالت إنها ألحقت الضرر بأهداف معادية، وفق تعبيرها.

داخل روسيا

وفي روسيا، أعلن جهاز الأمن الفدرالي إحباط هجوم على منشأة للطاقة في جزيرة سخالين شرقي روسيا.

ونشر جهاز الأمن الفدرالي مقطع فيديو يظهر اعتقال رجل يقول إنه مواطن روسي متهم بالتخطيط لعملية إرهابية في مدينة يوجنو ساخالينسك، تستهدف منشأة للطاقة ومكتبا للتجنيد العسكري.

وأوضح الجهاز أنه عثر لدى المتهم على مواد لتصنيع القنابل وأجهزة اتصال، ومراسلات مع منسق من منظمة أوكرانية، تصنفها روسيا منظمة إرهابية.

وقال محافظا مقاطعتي كورسك وبيلغورود إن المنطقتين تعرضتا لنيران أوكرانية صباح اليوم دون أنباء عن قتلى أو مصابين.

المصدر : الجزيرة + وكالات