واشنطن تنفي فشل الهجوم الأوكراني المضاد وروسيا تعلن تقدم قواتها بالجبهة الشرقية

جنود أوكرانيون في قرية استعادها الجيش الأوكراني حديثا جنوب مدينة باخموت (الفرنسية)

قدم وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي اليوم الثلاثاء تقييما للهجوم الأوكراني المضاد، في حين أعلن الجيش الروسي تقدمه في الجبهة الشرقية بعدما حشد قوات ضخمة.

فقد قال أوستن في مؤتمر صحفي مشترك مع ميلي بعد اجتماع المجموعة الخاصة بأوكرانيا في مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) بواشنطن إن كييف تحقق تقدما في هجومها المضاد وإن خسائر موسكو تزداد.

وأضاف الوزير الأميركي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان يعتقد أنه سيسيطر على كييف خلال أيام لكنه أخفق في ذلك، مؤكدا أن بلاده ستبذل كل ما في وسعها لتزويد أوكرانيا بمنظومات الدفاع الجوي والذخائر.

من جهته، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي إن الأوكرانيين يتقدمون بشكل مستمر وجيد في المعارك، مؤكدا أن لدى كييف قوة قتالية كبيرة لم تشارك إلى اليوم في المعارك.

وأشار إلى أنه من المبكر جدا القول إن الهجوم الأوكراني المضاد فشل حتى الآن، مكررا تصريحات كان أدلى بها قبل أسبوعين وقال فيها إن الحرب ستكون طويلة ودامية.

ميلي (يمين) وأوستن تحدثا عن الهجوم الأوكراني المضاد والمساعدات العسكرية لكييف (الأوروبية)

وأضاف ميلي أن التدريبات التي وفرتها واشنطن للجيش الأوكراني ساعدت في تكوين قادة ووحدات لها تأثير في ساحة المعركة، ووصف الحرب الروسية على أوكرانيا بأنها هجوم كبير على النظام الدولي العالمي.

وفي السياق، قال مسؤولان أميركيان اليوم إن الولايات المتحدة ستعلن خلال الأيام المقبلة عن تعهد جديد بشراء مساعدات عسكرية بقيمة 1.3 مليار دولار لأوكرانيا لمساعدتها في حربها مع روسيا.

ويشن الجيش الأوكراني منذ الرابع من يونيو/حزيران الماضي هجوما مضادا في مقاطعتي دونيتسك (شرق) وزاباروجيا (جنوب شرق)، ولم يحقق حتى الآن سوى مكاسب محدودة، إذ استعاد فقط 210 كيلومترات مربعة في المنطقتين، بحسب تأكيد هانا ماليار نائبة وزير الدفاع الأوكراني.

ومع ذلك، تقول كييف إن الهجوم الرئيسي لم يبدأ بعد، وإن قواتها تتعمد التقدم ببطء وتدمير طرق الإمداد ومراكز القيادة الروسية، في حين تؤكد موسكو أن الهجوم الأوكراني فشل.

Russian troops on a military vehicle at an undisclosed location in this image released by Russia on July 12, 2023 [File: Russian Defence Ministry Press Service via AP]
جنود روس على متن آلية مدرعة (أسوشيتد برس)

تقدم روسي

ميدانيا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم أن قواتها تقدمت نحو كيلومترين خلال هجمات شنتها قرب كوبيانسك -وهي تقاطع مهم للسكك الحديدية- في خاركيف (شمال شرق) على الحدود مع مقاطعة دونيتسك بشرق أوكرانيا.

وقالت وسائل إعلام روسية إن القوات الروسية سيطرت على بلدة "نوفو-سيلوفسكوي" في محور كوبيانسك بخاركيف مخترقة دفاعات الجيش الأوكراني في المنطقة.

وكان قائد القوات البرية الأوكرانية الجنرال أولكسندر سيرسكي قال في وقت سابق اليوم إن روسيا ركزت قواتها في منطقة كوبيانسك، ووصف الوضع في الجبهة الشرقية بأنه معقد لكنه تحت السيطرة.

من جانبه، قال المتحدث باسم قيادة العمليات الشرقية للقوات الأوكرانية سيرغي تشيرفاتي اليوم إن روسيا حشدت أكثر من 100 ألف جندي و900 دبابة في محور ليمان بدونيتسك وكوبيانسك بخاركيف.

وأضاف تشيرفاتي أن هذه القوات تحاول اختراق دفاعات قوات بلاده التي تتصدى لها وتمنعها من التقدم.

وقالت صحيفة تلغراف البريطانية إن حشد القوات الضخم في هذه المنطقة تكتيك روسي يستهدف تشتيت الهجوم الأوكراني المضاد الذي بدأ في الرابع من يونيو/حزيران الماضي، ويواجه صعوبات بسبب التحصينات القوية التي أقامها الروس خلال الأشهر الماضية في منطقتي دونيتسك (شرق) وزاباروجيا (جنوب شرق).

وبالتزامن، ذكر موقع ريبار العسكري الروسي أن معارك عنيفة شمال وجنوب مدينة باخموت بمقاطعة دونيتسك، مشيرا إلى أن القوات الروسية تصدت لهجمات أوكرانية في محور زاباروجيا.

ضربات انتقامية

في غضون ذلك، شنت روسيا في وقت مبكر اليوم ضربات انتقامية واسعة على ميناء أوديسا ومواقع أخرى بجنوب أوكرانيا ردا على استهداف الجسر الذي يربطها بشبه جزيرة القرم، فقد قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها شنت ضربات دقيقة بأسلحة عالية الدقة على منشآت أوكرانية لتصنيع قوارب مسيّرة في منطقة أوديسا.

وتابعت وزارة الدفاع الروسية أن القصف الصاروخي دمر مخازن للوقود بسعة نحو 70 ألف طن في مقاطعتي ميكولايف وأوديسا.

وكانت موسكو اتهمت كييف بتنفيذ الهجوم على جسر القرم بزورقين مسيّرين ملغمين، وأعلنت وزارة الدفاع الروسية لاحقا إحباط محاولة هجوم أوكرانية جديدة وصفتها بالإرهابية باستخدام نحو 30 طائرة مسيّرة على أهداف في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا إليها في العام 2014.

في الجانب الآخر، أعلن الجيش الأوكراني أن دفاعاته أسقطت 6 صواريخ "كاليبر" و21 طائرة مسيّرة إيرانية الصنع من طراز "شاهد-136" في منطقة أوديسا و4 أخرى في منطقة ميكولايف التي تقع شمالا.

وأكد حاكم ميكولايف إصابة بنى صناعية في المدينة جراء القصف الروسي، في حين قالت المتحدثة باسم القيادة العسكرية الجنوبية في الجيش الأوكراني ناتاليا هومينيوك إن الهجمات الروسية بالمسيّرات والصواريخ فشلت في تعطيل تشغيل ميناء أوديسا.

ولم تتبنَ أوكرانيا رسميا الهجوم على جسر القرم، لكن تقارير إعلامية نسبت إلى مصادر أوكرانية أن الهجوم خططت له أجهزة الأمن الأوكرانية.

يذكر أن جسر القرم -الذي يبلغ طوله 18 كيلومترا- تعرض أمس لهجوم هو الثاني في 9 أشهر بعد تفجير قسم منه بشاحنة مفخخة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات