الأمم المتحدة: معاناة "لا توصف" بالسودان ومخاوف من تحول الصراع لحرب "وحشية"

غريفيث: السودان يعتبر الآن أحد أصعب الأماكن في العالم بالنسبة للعاملين الإنسانيين (الأوروبية)

دعا مفوض الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث، إلى مضاعفة الجهود لضمان ألا يتحول الصراع في السودان إلى حرب أهلية "وحشية لا نهاية لها".

وقال غريفيث في بيان بمناسبة مرور 3 أشهر على اندلاع القتال، إن شعب السودان على مدى هذه الفترة حتى الآن، عانى معاناة لا توصف وسط أعمال عنف تمزق بلادهم.

وأضاف أنه مع دخول النزاع شهره الرابع، يتعمق البؤس بالنسبة للمدنيين السودانيين، وأن الاكتشاف الأخير لمقبرة جماعية خارج الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، "ما هو إلا أحدث دليل يشير إلى عودة ظهور أعمال القتل العرقي في المنطقة".

ويوم الخميس، أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، أن 87 جثة دُفنت في مقبرة جماعية بمدينة الجنينة مركز ولاية غرب دارفور السودانية تنفيذا لأوامر قوات الدعم السريع.

وذكر المسؤول الأممي وفق البيان، أنه منذ بدء النزاع، فر أكثر من 3 ملايين شخص في السودان، نصفهم من الأطفال، من العنف داخل وخارج البلاد، وأن نصف الأطفال الباقين في السودان، وعددهم حوالي 13.6 مليونا، بحاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية.

وأوضح أن السودان يعتبر الآن أحد أصعب الأماكن في العالم لعمل العاملين في المجال الإنساني.

ولفت إلى أن الأمم المتحدة تبذل الجهد جنبا إلى جنب مع المنظمات المحلية لتقديم الإمدادات المنقذة للحياة، "لكن لا يمكننا العمل تحت فوهة البندقية، ولا تجديد مخازن الطعام والماء والأدوية إذا استمر النهب الوقح لهذه المخزونات".

وبجانب الخرطوم وولاية شمال كردفان، شهدت مدن الجنينة والفاشر ونيالا وكتم وزالنجي، في دارفور غربي السودان، اشتباكات عنيفة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

ويتبادل الجيش السوداني والدعم السريع اتهامات ببدء القتال منذ 15 أبريل/ نيسان الماضي، وارتكاب خروقات خلال سلسلة هدنات لم تفلح في وضع نهاية للاشتباكات.

ومع اقترابها من شهرها الرابع، خلّفت الاشتباكات أكثر من 3 آلاف قتيل أغلبهم مدنيون، ونحو 3 ملايين نازح ولاجئ، بحسب وزارة الصحة والأمم المتحدة.

المصدر : وكالة الأناضول