مسؤول روسي يهدد بضرب دول أوروبية وتحذير فرنسي لإيران بشأن المُسيّرات

A Sukhoi Su-30 SM jet fighter fires missiles during the Aviadarts competition, as part of the International Army Games 2018, outside Ryazan
مقاتلة روسية من طراز "سوخوي-30" خلال عرض عسكري هذا العام (رويترز)

هدد مسؤول روسي رفيع -أمس السبت- بشن ضربات ضد دول أوروبية، في حين حذرت فرنسا من عواقب تسليم إيران طائرات مُسيّرة لروسيا.

وقد حذر ديمتري ميدفيديف نائب رئيس مجلس الأمن الروسي من شن ضربات ضد دول أوروبية في حال اصطفت قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى جانب أوكرانيا في الحرب مع بلاده.

وتعليقا على تصريحات الأمين العام السابق للناتو أندريه فوغ راسموسن، الذي قال إن بعض الدول الأعضاء بالحلف قد ترسل قوات إلى أوكرانيا بشكل فردي، تساءل ميدفيديف عما إذا كان "سيؤخذ برأي سكان هذه الدول في مثل تلك الخطوة".

وتابع نائب رئيس مجلس الأمن الروسي "حسنا، هل سألت سكان هذه البلدان من منهم يريد الحرب مع روسيا؟ هل يريدون حقا ضربات تفوق سرعة الصوت على أوروبا" وفق ما نقلت مراسلة وكالة الأناضول.

وتساءل ميدفيديف -الذي شغل منصب الرئاسة الروسية الفترة بين 2008 و2012- عن رأي الولايات المتحدة "لأنه سيؤثر عليهم أيضا".

تحذير فرنسي لإيران

في سياق متصل، قال مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس إن الأخير حذر نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي من عواقب تسليم طائرات مسيرة لموسكو.

وخلال اتصال هاتفي، حث ماكرون طهران على "الوقف الفوري" للدعم الذي تقدمه لروسيا في حربها مع أوكرانيا.

وتقول كل بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة وأوكرانيا إن تزويد روسيا، بطائرات مسيرة إيرانية الصنع، ينتهك قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لعام 2015 الخاص بالاتفاق النووي الإيراني.

وقال البيت الأبيض -الجمعة- إن روسيا تعمل على ما يبدو على تعزيز تعاونها الدفاعي مع إيران، وتلقت المئات من الطائرات المسيرة "الانتحارية" التي تستخدمها في مهاجمة أوكرانيا.

عقوبات كندية

من جانبها، أعلنت السلطات الكندية فرض عقوبات على 24 فردا و17 كيانا قانونيا في أوكرانيا لصلتهم بروسيا.

وقالت الحكومة الكندية، في بيان "ردا على محاولات روسيا تدمير المواقع الثقافية والمؤسسات والهوية بأوكرانيا، تفرض كندا عقوبات جديدة على 24 فردا و17 كيانا في أوكرانيا كجزء من لوائح التدابير الاقتصادية الخاصة".

Canadian Prime Minister Justin Trudeau visits Kyiv
ترودو (يسار) خلال لقائه الرئيس الأوكراني زيلينسكي (رويترز)

وجاء إعلان العقوبات تلك خلال زيارة غير معلنة لرئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، إلى العاصمة الأوكرانية.

وأعلن رئيس وزراء كندا -خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي- تقديم مساعدات عسكرية لكييف بقيمة 375 مليون دولار.

وقال ترودو إن بلاده ستشارك في جهد متعدد الجنسيات لتدريب طيارين مقاتلين أوكرانيين، وأعلن مساعدات عسكرية لكييف بقيمة 500 مليون دولار كندي (375 مليون دولار) دون مزيد تفاصيل.

وقد شملت العقوبات الكندية، على وجه الخصوص، الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش، والمدون يوري بودولياك، ودانييل بيزسونوف النائب الأول السابق لوزير الإعلام بمقاطعة دونيتسك، ووزير الثقافة بمقاطعة خيرسون ألكسندر كوزمينكو.

المصدر : وكالات