فاغنر تعلن رفضها توقيع عقود مع وزير الدفاع الروسي

رئيس مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة يفغيني بريغوجين (رويترز)

قال رئيس مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة يفغيني بريغوجين، اليوم الأحد، إن مقاتليه لن يوقعوا أي عقد مع وزير الدفاع سيرغي شويغو، رافضا علنا محاولة وزارة الدفاع إخضاع أقوى شركة روسية في هذا المجال لسيطرة الوزارة.

وشنّ مؤسس فاغنر ورئيسها هجوما لاذعا عدة مرات على كبار قيادات الجيش الروسي بسبب ما وصفها بالخيانة لفشلهم في إدارة الحرب في أوكرانيا على نحو صحيح.

ولم يعلق شويغو ولا رئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف علنا على ما قاله بريغوجين، الذي نجحت قواته في مايو/أيار الماضي في السيطرة على مدينة باخموت الأوكرانية بعد معركة دامت أشهرا عديدة وأودت بحياة الآلاف.

وأعلنت وزارة الدفاع أمس السبت أن شويغو أمر جميع "وحدات المتطوعين" بتوقيع عقود مع وزارته بحلول نهاية الشهر، وهي خطوة قالت إنها ستزيد من فعالية الجيش الروسي.

محاولة إخضاع

وعلى الرغم من أن الوزارة لم تذكر فاغنر في بيانها، فإن وسائل إعلام روسية ذكرت أن تلك محاولة من شويغو لإخضاع المقاتلين لسيطرته.

وقال بريغوجين ردا على طلب للتعليق على الأمر "لن توقع فاغنر أي عقود مع شويغو"، مضيفا أن هذا القرار لا ينطبق على شركته.

ولم ترد وزارة الدفاع على طلب من رويترز للتعليق.

وذاع صيت بريغوجين ومقاتليه لقيامهم بما قالت الولايات المتحدة الأميركية إنها زعزعة استقرار بلدان في أفريقيا ونهب الموارد الطبيعية، بل والتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016.

ورد بريغوجين على ذلك قائلا إن الولايات المتحدة زعزعت استقرار العديد من البلدان في العالم، وإن واشنطن ليس لديها السلطة الأخلاقية لتعظ أحدا.

المصدر : رويترز