بعد يومين من هجوم القرش.. فقدان 3 بريطانيين بعد اشتعال زورق سياحي بمصر

Plumes of smoke erupt from a yacht on fire in Marsa Alam, Egypt, June 11, 2023 in this screengrab taken from a handout video. Mohamed Al-Saif/Handout via REUTERS THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. MANDATORY CREDIT. TPX IMAGES OF THE DAY
اليخت السياحي لحظة احتراقه في ساحل مرسى علم بالبحر الأحمر (رويترز)

بعد يومين من مصرع شاب روسي في هجوم لسمكة قرش قبالة سواحل الغردقة، فقد 3 سياح بريطانيين اليوم الأحد، بعدما نشب حريق في يخت كانوا على متنه بالبحر الأحمر في مدينة "مرسى علم" بجنوب مصر، وفق ما أعلنت السلطات المحلية.

وأفادت الصفحة الرسمية لمحافظة البحر الأحمر على فيسبوك باندلاع حريق في يخت "على متنه 15 راكبا إنجليزيا" إضافة إلى 10 من الطاقم ومرشدَين اثنين.

وأشارت إلى إنقاذ 12 سائحا وطاقم المركب والمرشدَين، وتواصل البحث عن "ثلاثة مفقودين إنجليز".

وعزا البيان الحريق من خلال "الفحص المبدئي" إلى حدوث تماس كهربائي في غرفة المحركات باليخت.

ووقع الحادث في ختام رحلة كان السياح البريطانيون يقومون بها بين 6 و11 من يونيو/حزيران الجاري "بمنطقة الفستون 25 كيلو شمال مرسى علم".

 وتم نقل الناجين إلى منتجع "مرسى شجرة" القريب، على بعد حوالي 21 كيلومترا شمالي مدينة مرسى علم، إلى جانب 12 من أفراد الطاقم والمرشدين المصريين، وفقا لبيان صادر عن ديوان محافظة البحر الأحمر ومصدرين أمنيين.

مسار الرحلة

وأوضحت المصادر أن الزورق غادر "مارينا بورتو غالب" في مرسى علم التابعة لمحافظة البحر الأحمر يوم السادس من يونيو/حزيران وكان مقررا أن يعود لمرساه اليوم الأحد. وذكرت أن النيران أتت على الزورق بالكامل.

وأظهرت صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي زورقا أبيض اللون تشتعل فيه النيران في عرض البحر، وسط تصاعد دخان كثيف.

وقال أحمد ماهر مدير الغطس في قرية "مرسى شجرة" السياحية "رأينا دخانا يتصاعد من القارب، كان على بُعد حوالي 9 كيلومترات من الشاطئ. أنقذهم قارب قريب ونقلهم إلى هنا".

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها على اتصال بالسلطات المصرية بشأن الحادث وتتابع الموقف مع الرعايا البريطانيين.

مداخيل وتحديات

ويعد البحر الأحمر في مصر والمنتجعات السياحية المطلة عليه من أبرز عوامل جذب السياح إلى البلد الذي يشكل قطاع السياحة 10% على الأقل من إجمالي ناتجه المحلي.

وتساهم السياحة في تشغيل أكثر من مليوني مصري وتعد من أبرز مصادر العملة الصعبة للبلد العربي الأكبر من حيث عدد السكان (105 ملايين نسمة) والذي يعاني من أزمة اقتصادية حادة.

وواجهت السياحة في مصر ضربات متتالية منذ مطلع 2011 والأحداث التي عُرفت بـ"الربيع العربي" وصولا إلى الحرب الروسية الأوكرانية التي اندلعت في فبراير/شباط 2022، مما أثّر على حركة الزائرين من البلدين وهم يشكلون النسبة العظمى من السياح الوافدين.

ويأتي حريق اليخت بعد يومين من مصرع شاب روسي في هجوم لسمكة قرش قبالة سواحل الغردقة على البحر الأحمر.

المصدر : وكالات