بعد استيلاء مقاتلين على مختبر بالخرطوم.. الصحة العالمية تعيد تقييم مستوى الخطر البيولوجي

Covid-19 Ward In Khartoum Hospital
الاشتباكات في الخرطوم أصابت المستشفيات وغيرها من الخدمات الأساسية الأخرى بالشلل (غيتي)

قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء إنها قررت تقييم مخاطر استيلاء أحد طرفي الصراع في السودان، دون أن تسميه، على مختبر تابع لهيئة صحية عامة في العاصمة الخرطوم إلى مستوى الخطر "متوسط".

وقال المتحدث باسم المنظمة طارق ياساريفيتش في مؤتمر صحفي بجنيف إن "الوضع والخطر يعتبران متوسطي" الدرجة.

وأرجع أسباب التقييم إلى أن المختبر لا يستطيع القيام بوظيفته الرئيسية، وهي التحليل والتشخيص، بسبب نقص الوقود ونقص العاملين المدربين.

وكان ممثل المنظمة في السودان قد ذكر الأسبوع الماضي أن هناك "مخاطر بيولوجية كبيرة" في العاصمة السودانية الخرطوم بعد أن استولى أحد الطرفين المتحاربين على المختبر الذي يحتوي على مسببات الكوليرا وغيرها من المواد الخطرة.

وقال ممثل المنظمة في السودان نعمة سعيد عابد، إن عناصر مقاتلة سيطرت على مختبر عام مركزي في العاصمة الخرطوم، يحتفظ بعينات من الأمراض، بما فيها الحصبة وشلل الأطفال، ما يتسبب في وضع "خطير للغاية".

ومنذ 15 أبريل/نيسان الجاري اندلعت في عدد من ولايات السودان اشتباكات واسعة بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو "حميدتي"، راح ضحيتها المئات بين قتيل وجريح معظمهم من المدنيين.

وعام 2013، تشكلت "الدعم السريع" لمساندة القوات الحكومية في قتالها ضد الحركات المتمردة بإقليم دارفور (غرب)، ثم تولت مهام منها مكافحة الهجرة غير النظامية وحفظ الأمن، قبل أن يصفها الجيش بأنها "متمردة" عقب اندلاع الاشتباكات.

المصدر : الجزيرة + وكالات