الانتخابات التركية.. أردوغان يهاجم عقاب بلديات حزب الشعب لمنكوبي الزلزال وزعماء المعارضة يجتمعون للتخطيط للجولة الثانية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد ثقته بـ"دعم قوي" من الشباب (الأناضول)

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بلديات تابعة للمعارضة باستهداف المتضررين من الزلزال الذين صوتوا لصالحه، مؤكدا أنه يثق في دعم الشباب له، في المقابل اجتمع زعماء أحزاب "تحالف الشعب" المعارض اليوم الأربعاء لوضع خطة للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

وأول أمس الاثنين، أعلن رئيس الهيئة العليا للانتخابات في تركيا أحمد ينار رسميا إجراء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في 28 مايو/أيار الجاري، بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ومنافسه كمال كليجدار أوغلو لعدم حصول أي مرشح على أكثر من 50% من الأصوات.

وقال أردوغان إنه سيزور مناطق الزلزال ويثبت لسكانها أنه لم ولن يتركهم أبدا، مؤكدا أنه يمكن لمتضرري الزلزال المقيمين في بلديات حزب الشعب الجمهوري تقديم طلب لوالي المدينة وستتكفل الحكومة بكل احتياجاتهم.

وقطعت بعض البلديات التابعة لحزب الشعب الجمهوري المعارض، خدماتها عن منكوبي الزلزال بعدما أظهرت نتائج الانتخابات الرئاسية عدم تصويت الولايات المتضررة من الزلزال، لمرشح المعارضة كمال كليجدار أوغلو.

وأظهرت مشاهد متداولة على منصات التواصل الاجتماعي، تبليغ مسؤولي بلدية تكيرداغ التابعة لـ "الشعب الجمهوري" منكوبي الزلزال الذين تأويهم، بمغادرة أماكن إيوائهم والتوجه إلى مراكز إيواء تابعة للحكومة.

وفي سياق متصل، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن ثقته بـ"دعم قوي" من الشباب له في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

وقال عبر حسابه على تويتر اليوم الأربعاء، مخاطبا الشباب "سنحل مشاكلنا معا، وسنتجاوز المصاعب معا. سنتقاسم آلامنا وسنتشارك أفراحنا. سنعيش أياما أجمل بكثير إن شاء الله".

اجتماع المعارضة

في المقابل، عقد زعماء "تحالف الشعب" المعارض اليوم الأربعاء اجتماعا مغلقا في مقر حزب الشعب الجمهوري بالعاصمة أنقرة، لتقييم نتائج الجولة الأولى من الانتخابات ووضع خارطة طريق الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

ويتكون "تحالف الشعب" من أحزاب (الشعب الجمهوري، الجيد، الحزب الديمقراطي، السعادة، المستقبل، الديمقراطية والتقدم).

وقال كمال كليجدار أوغلو إنه لن يترك وطنه للعقلية التي جلبت أكثر من 10 ملايين لاجئ غير نظامي إلى تركيا، مشيرا إلى أنهم لم يجدوا وطنهم في الشوارع.

وأضاف في مقطع فيديو نشره على تويتر "قوموا أيها الشباب، وانفضوا عنكم التراب، فنحن سنكافح حتى النهاية، وسنفوز حتما، سنفوز".

وذكرت تقارير إعلامية أن مرشح المعارضة أقال أمس الثلاثاء فريق العلاقات العامة التابع له وقرر تعيين رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو قائدا لحملته الانتخابية.

من جانبه، قال حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا اليوم إنه قدم شكاوى حول مخالفات يشتبه في وقوعها في آلاف من صناديق الاقتراع خلال الانتخابات التي جرت الأحد الماضي.

وقال محرم إركيك نائب رئيس الحزب، إن حزبه قدم اعتراضات رسمية على أكثر من 2269 صندوق اقتراع على مستوى البلاد فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية و4825 صندوقا خاصا بالانتخابات البرلمانية. لكنها لا تمثل سوى نسبة ضئيلة من العدد الإجمالي.

وأبلغ إركيك الصحفيين في أنقرة "نتابع كل صوت حتى وإن لم يغير النتائج الإجمالية".

وفاز حزب العدالة والتنمية الحاكم وحلفاؤه (حزب الحركة القومية، وحزب الرفاه الجديد) بأغلبية برلمانية قوية.

وحث تحالف المعارضة، الذي يضم حزب الشعب الجمهوري، الناخبين الشباب على الخروج لدعم كليجدار أوغلو في جولة الإعادة.

وقال محمد أمين أكمن نائب رئيس حزب الديمقراطية والتقدم، أحد الأحزاب الستة في تحالف المعارضة، لرويترز "بما أن أردوغان بدأ حملته الانتخابية رسميا أمس، أعتقد أن تحالف المعارضة يجب أن يوجه طاقته إلى جولة الإعادة".

المصدر : الجزيرة + وكالات