طالبت باعتذار.. الرئاسة العراقية تدين الهجوم التركي على مطار السليمانية

This picture taken on January 26, 2019 shows journalists filming outside the departure lounge and control tower of Sulaymaniyah International Airport as its director announced the resumption of flights between the city and Turkey after a 16-month air blockade imposed by Ankara over a referendum on Iraqi Kurdish independence in September 2017. - Kurds in the administratively autonomous northern region overwhelmingly then voted for independence in a non-binding referendum that infuriated Baghdad as well as Iraq's neighbours, Turkey and Iran. (Photo by Shwan MOHAMMED / AFP)
تركيا أغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات القادمة من مطار السليمانية والمتجهة إليه (الفرنسية)

طالبت الرئاسة العراقية تركيا -اليوم السبت- بالاعتذار عما وصفته بالقصف التركي لمطار السليمانية شمالي العراق، قائلة إن على الحكومة التركية وقف الأعمال العدائية على الأراضي العراقية.

وقال الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد في بيان "تتكرر العمليات العسكرية التركية على إقليم كردستان وآخرها قصف مطار السليمانية المدني.. ندين هذه الاعتداءات السافرة على العراق وسيادته".

وأكد "عدم وجود مبرر قانوني يخوّل القوات التركية الاستمرار على نهجها في ترويع المدنيين الآمنين بذريعة وجود قوات مناوئة لها على الأراضي العراقية".

وقد وقع انفجار أمس الجمعة قرب مطار في كردستان العراق تسبب في اندلاع حريق دون وقوع إصابات، وفق ما أعلنت الأجهزة الأمنية. ووصف مسؤولون من الإقليم العراقي الحدودي مع تركيا ما حدث بأنه "هجوم".

وجاء الحادث الذي وقع قرب مطار السليمانية في سياق متوتر، فقد أغلقت تركيا مجالها الجوي في مطلع أبريل/نيسان أمام الطائرات القادمة من المطار والمتجهة إليه.

وبررت أنقرة الإجراء باتهام عناصر حزب العمال الكردستاني بتكثيف أنشطتهم في المحافظة، مستنكرة "اختراق التنظيم الإرهابي" للمطار.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية تانجو بيلغيتش إن الإغلاق دخل حيز التنفيذ في الثالث من أبريل/نيسان الجاري ومن المتوقع أن يستمر حتى الثالث من يوليو/تموز المقبل، مشيرا إلى أنه سيعاد النظر بعد ذلك في هذا الموعد عقب متابعة وتقييم التطورات من كثب، وفق ما أوردت وكالة الأناضول.

وقد نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين أميركيين أن غارة بطائرة مسيرة استهدفت قائدَ ما يسمى قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، في مطار السليمانية بشمال العراق أمس الجمعة.

وأضافت الصحيفة أن 3 عسكريين أميركيين كانوا برفقة مظلوم عبدي، مشيرة إلى عدم تسجيل إصابات. ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين غربيين ترجيحهم أن الضربة ربما نفذتها تركيا.

المصدر : وكالات