اعتدى على المعتكفين والمصلين.. الاحتلال الإسرائيلي يمكّن المستوطنين من اقتحام المسجد الأقصى

Tension arises during clashes with Palestinians in Jerusalem's Old City
عناصر من قوات الاحتلال الإسرائيلي في باحات المسجد الأقصى المبارك (رويترز)

نقلت مراسلة الجزيرة أن مجموعة أولى من المستوطنين بدأت صباح اليوم الخميس اقتحام المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

جاء ذلك بعد ساعات من اقتحام قوات الاحتلال لباحات المسجد الأقصى أثناء صلاة التراويح حيث اعتدت على المعتكفين، ثم قامت بملاحقة المصلين والمعتكفين وأفرغت المسجد القبلي منهم بالكامل.

وقال مراسل الجزيرة في القدس المحتلة إلياس كرام إن مواجهات نشبت في الأقصى بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت باحات المسجد وأطلقت على المصلين الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

وأضاف المراسل أن شرطة الاحتلال أطلقت مسيّرة فوق الأقصى، لرصد ومتابعة مجريات الأوضاع في باحاته، ثم انتهى الأمر بانسحابها من باحات المسجد في منتصف الليل مع إبقاء وجودها عند الأبواب.

ووفقا لشهود عيان، فقد اقتحمت قوات الاحتلال الأقصى قبل الانتهاء من صلاة التراويح، ولاحقت المصلين واعتدت عليهم داخل المسجد وخارجه، ضمن خطتها لإخلائه من المعتكفين.

ودفعت قوات الاحتلال بمزيد من التعزيزات إلى البلدة القديمة في القدس، كما منعت سيارات الإسعاف من الوصول إلى باب الأسباط.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية إن سلطات الاحتلال نقلت عشرات المعتقلين من المسجد الأقصى إلى معسكر "متسودات أدوميم" قرب بلدة العيسوية.

مظاهرات وإطلاق صواريخ

وفي ردود الفعل الفلسطينية، خرجت مسيرات غاضبة مساء الأربعاء في قطاع غزة والضفة المحتلة والقدس والمدن العربية داخل الخط الأخضر، تنديدًا بالعدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى والاعتداء على المعتكفين.

وتحدث مراسل الجزيرة عن إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال بالضفة الغربية وداخل الخط الأخضر.

وفي الخليل، اندلعت مواجهات في مخيم العروب بين متظاهرين فلسطينيين وقوات الاحتلال التي أطلقت النار باتجاه الشبان الفلسطينيين من مسافة قريبة.

وفي قطاع غزة، شارك الآلاف مساء الأربعاء في تظاهرات منددة باقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى، والاعتداء على المصلين والمعتكفين فيه.

وانطلقت التظاهرات في عدد من مدن القطاع عقب صلاة التراويح، بدعوة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وشارك فيها عدد من قادة حماس والفصائل الفلسطينية.

وقال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم إن الاحتلال يشن حربا دينية وتلمودية تستهدف هوية المسجد الأقصى، مؤكدا أن ما ارتكبته قوات الاحتلال يمثل جريمة وانتهاكات لكل القوانين والأعراف الدولية ولن تمر دون عقاب من الشعب الفلسطيني والمقاومة.

ودعا قاسم الفلسطينيين في الأراضي المحتلة لشد الرحال للمسجد الأقصى للرباط فيه وحمايته.

بدورها، قالت الرئاسة الفلسطينية إن الاحتلال يصرّ على الاستمرار في تدنيس المقدسات، وخلق مناخ تصعيد وتوتر وعدم استقرار، بينما قال محافظ القدس عدنان غيث إن الاحتلال يرتكب جريمة بشعة بحق الأقصى، ويجب وقف هذه الفاشية الآن قبل تحولها إلى حرب لا ترحم أحدا.

وفي سياق متصل، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن قذيفتين صاروخيتين أطلقتا من قطاع غزة باتجاه مستوطنات غلاف غزة.

وتزامن إطلاق الصواريخ مع مشاركة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في احتفالات جنود وحدة "جفعاتي" بعيد الفصح اليهودي.

وداخل الخط الأخضر، اندلعت مظاهرات في عدة مدن وبلدات عربية، منها حيفا والناصرة وأم الفحم، للتنديد باقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات الشرطة الإسرائيلية حاولت تفريق المتظاهرين في بلدة أم الفحم، وأطلقت أعيرة نارية بالهواء.

اقتحام الفجر

وفجر الأربعاء، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى، واعتدت على المعتكفين داخله، واعتقلت المئات منهم.

وقالت هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين إن قوات الاحتلال اعتقلت أكثر من 500 فلسطيني خلال اقتحامها الأقصى، في حين قال الهلال الأحمر الفلسطيني إن عشرات من المعتكفين في المسجد أصيبوا.

وجرى الاقتحام قبيل بدء عيد الفصح اليهودي الذي يتم الاحتفال به من 5 إلى 12 أبريل/نيسان الجاري، وبررته سلطات الاحتلال بوجود من وصفتهم بالمحرّضين داخل المسجد.

وأظهرت مقاطع فيديو اعتداء الشرطة الإسرائيلية بالضرب على المعتكفين -وبينهم نساء- في باحات المسجد الأقصى، وتكبيل أرجل المعتقلين.

وعقب إخراج المعتكفين والمصلين، اقتحم مستوطنون باحات الأقصى تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي. وكانت جماعات يهودية متطرفة دعت إلى اقتحام الأقصى وذبح القرابين داخل باحاته بالتزامن مع عيد الفصح اليهودي.

مجلس الأمن

وفي سياق متصل، قال مراسل الجزيرة إن مجلس الأمن الدولي سيبحث الخميس التطورات في الأقصى بناء على طلب فلسطيني أردني.

وأكد مندوب فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور أن ما فعلته سلطات الاحتلال غير قانوني، قائلا إن المسجد الأقصى خط أحمر، ونطلب من مجلس الأمن الدولي تحمل مسؤولياته في هذا الشأن.

وأضاف منصور -في مؤتمر صحفي- أن سلطات الاحتلال لا تملك أي حق على الإطلاق في أن تفرض على الناس وقتا للصلاة.

بدوره، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إنه يشعر بالصدمة إزاء عنف قوات الأمن الإسرائيلية في الأقصى.

وأشار المبعوث الأممي إلى أن ما وصفه بإطلاق الصواريخ العشوائية من غزة أمر غير مقبول، ويجب أن يتوقف، بحسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات