لمواجهة تهديدات جارتها الشمالية.. كوريا الجنوبية تبدأ مع أميركا واليابان تدريبات مضادة للغواصات

USS Aircraft Carrier Nimitz Visits South Korean Waters
حاملة الطائرات الأميركية "نيميتز" وصلت إلى جنوب كوريا الجنوبية للمشاركة في التدريبات (غيتي)

قالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن القوات البحرية في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان ستبدأ اليوم الاثنين تدريبات مضادة للغواصات على مدى يومين لتحسين القدرة على مواجهة إمكانات كوريا الشمالية النووية والصاروخية.

ومن المقرر إجراء التدريبات في المياه الدولية قبالة جزيرة جيجو الجنوبية في كوريا الجنوبية، وتشارك فيها مجموعة حاملات طائرات أميركية بقيادة "يو إس إس نيميتز" التي وصلت إلى مدينة بوسان بجنوب شرقي البلاد الأسبوع الماضي.

وتأتي التدريبات الثلاثية في الوقت الذي كشفت فيه كوريا الشمالية الأسبوع الماضي عن رؤوس حربية نووية جديدة أصغر حجما، وتعهدت بإنتاج مزيد من المواد النووية المستخدمة في صنع الأسلحة لتعزيز ترسانتها، وتفاخرت إذ قالت إنها بطائرة مسيّرة قادرة على الهجوم النووي تحت الماء.

وقالت الوزارة إن التدريبات التي ستجرى هذا الأسبوع ستستخدم هدفا متنقلا للتدريب على الحرب المضادة للغواصات لتحسين القدرات اللازمة لاكتشاف وتتبع وتدمير التهديدات الكورية الشمالية تحت الماء.

وأجرت الدول الثلاث آخر تدريبات ثلاثية ضد الغواصات في سبتمبر/أيلول، وكانت المرة الأولى في 5 سنوات، وسط توتر بشأن عدد غير مسبوق من تجارب الصواريخ التي أجرتها كوريا الشمالية.

وكانت كوريا الشمالية نددت أمس الأحد بإجراء مثل هذه التدريبات المشتركة، وحذرت -وفقا لوسائل إعلام رسمية في بيونغ يانغ- بأنها لا تقول "كلاما أجوف" عندما يتعلق الأمر بقدراتها النووية، وأن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تقومان "بسلوك خاطئ بتعريض نفسيهما لخطر جسيم".

وكان موقع بحثي أميركي أفاد بأن صورا التقطتها الأقمار الصناعية أظهرت مستوى عاليا من النشاط في الموقع النووي الرئيسي بكوريا الشمالية بعد أن أمر زعيم البلاد بزيادة إنتاج وقود القنابل لتوسيع ترسانة البلاد النووية.

المصدر : الجزيرة + رويترز