فنلندا تنضم لحلف الناتو رسميا الثلاثاء وموسكو تنوي تعزيز قدراتها العسكرية على الحدود معها

الأمين العام للناتو قال إنه سيرفع العلم الفنلندي في مقر الحلف غدا الثلاثاء (الفرنسية)

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ -اليوم الاثنين- أن فنلندا ستصبح دولة كاملة العضوية في الناتو غدا الثلاثاء، وسيرفع علمها في مقر الحلف العسكري. في وقت تعتزم فيه موسكو تعزيز قدراتها العسكرية قرب الحدود مع هلسنكي.

وقال ستولتنبرغ -في مؤتمر صحفي عشية اجتماع لوزارة خارجية الحلف- إن التكتل يتطلع "لأسبوع تاريخي"، مضيفا أن فنلندا ستكون "دولة كاملة العضوية في الحلف اعتبارا من يوم غد". وأشار إلى أن الناتو "سيرفع العلم الفنلندي لأول مرة هنا في مقر الحلف" في حفل رسمي.

ولفت الأمين العام إلى أن وزراء خارجية الحلف سيلتقون أولا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في اجتماع لجنة الناتو وأوكرانيا، في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وأضاف أنه بعد الحرب، يتعين على الناتو وضع ترتيبات حتى تتمكن أوكرانيا "من ردع أي عدوان في المستقبل".

والأسبوع الماضي، أُزيحت آخر عقبة في طريق عضوية فنلندا للناتو بعد أن صوت البرلمان التركي بالمصادقة على طلب هلسنكي، لكنه أبقى طلب السويد معلقا.

وفي موسكو، قال ألكسندر غروشكو نائب وزير الخارجية الروسي إن بلاده "ستعزز قدراتها العسكرية في الغرب والشمال الغربي" على الحدود مع أوروبا الشرقية وفنلندا.

وأضاف غروشكو أنه في حال نشر أعضاء آخرون في الناتو قوات وقدرات على الأراضي الفنلندية، "فسنتخذ إجراءات إضافية لضمان الأمن العسكري لروسيا بشكل موثوق به".

وكانت روسيا أكدت -مارس/آذار الماضي- أنها لا تمثل "أي تهديد" لفنلندا والسويد.

وتعتبر روسيا توسع الناتو على حدودها تهديدا أساسيا لأمنها، وكان طموح كييف للانضمام إلى الحلف أحد الأسباب التي بررت بها موسكو هجومها على أوكرانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات