"المعركة لم تنته".. البيت الأبيض يردّ على إعلان فاغنر رفع العلم الروسي في مركز باخموت

جنود أوكرانيون يطلقون النار من مدفع هاوتزر قرب باخموت (الفرنسية)

نفى البيت الأبيض أن تكون معركة مدينة باخموت شرقي أوكرانيا قد حسمت لصالح القوات الروسية، بعدما أعلن رئيس مجموعة فاغنر رفع العلم الروسي على المبنى الإداري للمدينة.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض جون كيربي، في تصريحات للصحفيين اليوم الاثنين، إن القوات الأوكرانية لم تندحر وإن "المعركة لم تنته".

وأكد كيربي أن الأوكرانيين يقاتلون قتالا ضاريا من أجل باخموت، وأن دفعة مساعدات إضافية لأوكرانيا قد تصدر هذا الأسبوع.

لكنه قال إنه ليس بإمكانه تأكيد ما إذا كان المقاتلون الروس قد سيطروا على المبنى الحكومي في مركز باخموت.

وجاءت تصريحات البيت الأبيض بعدما نفت الرئاسة الأوكرانية سيطرة القوات الروسية على باخموت.

وقال مدير مكتب الرئاسة أندريه يرماك إن باخموت ما زالت بيد الأوكرانيين، داعيا لعدم الالتفات إلى صانعي النصر المزيف الذي ليس حتى قريبا من الواقع، على حد تعبيره.

وكذلك نفت هيئة الأركان العامة الأوكرانية سيطرة الروس على المدينة الإستراتيجية الواقعة في مقاطعة دونيتسك شرقي أوكرانيا.

وقالت الهيئة في صفحتها على فيسبوك إن "العدو لم يوقف هجومه على باخموت، لكن المدافعين الأوكرانيين يسيطرون بشجاعة على المدينة، وصدوا الكثير من هجمات العدو".

رئيس فاغنر أعلن في مقطع فيديو رفع العلم الروسي في مركز باخموت (رويترز)

"مكان مجهول"

في السياق نفسه، قال متحدث باسم القيادة العسكرية الأوكرانية الشرقية -لوكالة رويترز- إن المكان الذي رفعت فيه القوات الروسية علمها ليس معروفا، وإنها زعمت زورا الاستيلاء على المدينة.

وصرّح المتحدث سيرغي شيريفاتي عبر الهاتف "لقد رفعوا العلم على مراحيض. رفعوه في مكان مجهول، علقوا قطعة قماش وقالوا إنهم استولوا على المدينة. حسنا، فلندعهم يعتقدون أنهم استولوا عليها".

وتابع قائلا "هناك معارك حول مبنى إدارة المدينة، لم يستولوا على أي شيء بالمعنى القانوني"، وأضاف "هم بعيدون جدا عن تحقيق ذلك".

وجاء النفي الأوكراني بعد ساعات من إعلان يفغيني بريغوجين رئيس مجموعة فاغنر -في وقت متأخر أمس الأحد- أن مقاتليه رفعوا العلم الروسي وراية قواته على المبنى الإداري في مركز مدينة باخموت.

لكن بريغوجين أقرّ بأن القوات الأوكرانية لا تزال موجودة في الأجزاء الغربية من باخموت.

وذكر رئيس فاغنر -في رسالة صوتية على منصة تليغرام- "من وجهة نظر قانونية تم الاستيلاء على باخموت"، مشيرا إلى رفع العلم الروسي على رمز السلطة في المدينة.

وأورد موقع "روسيا اليوم" أن بريغوجين قال في مقطع فيديو إن قادة وحدات القوات الروسية "الذين يتولون إدارة المدينة ووسطها بأكمله، سيقومون بتعليق ورفع اللافتات والأعلام".

موسكو لا تؤكد

بيد أن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف لم يأت خلال تقريره الصحفي اليومي على ذكر أي تقدم للقوات الروسية في باخموت، ولم يذكر حتى اسم المدينة.

من جهتها، قالت وكالة أنباء نوفوستي الروسية إن القتال يدور حاليا في الجزء الأوسط من باخموت، وإن القوات الروسية اقتربت من السكك الحديدية الرئيسية.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قال أمس الأحد إن الوضع في مدينة باخموت "ساخن جدا"، بالإضافة إلى مناطق كريمينا وبيلوغريفكا وعدد من المدن والبلدات شرقي أوكرانيا.

وتعد معركة باخموت المستمرة منذ 8 أشهر، أطول المعارك منذ بدء الحرب الروسية في أوكرانيا يوم 24 فبراير/شباط 2022، وقد اكتسبت طابعا رمزيا لكييف وموسكو على حد سواء.

وتكبد كلا الجانبين خسائر كبيرة خلال هذه المعركة التي شهدت قصفا مكثفا دمّر جزءا كبيرا من المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات