موسكو: احتمال تمديد اتفاقية شحن الحبوب "ضئيل" لأن الشق الروسي من الصفقة بقي معطلا

Crew member of Liberian-flagged bulk carrier Valsamitis watches for loading wheat for Kenya and Ethiopia in a sea port of the Chornomorsk town
شحن سفينة بالقمح في ميناء كورنومورسك بأوكرانيا (رويترز)

أعلنت موسكو أن آفاق تمديد اتفاقية الحبوب غير جيدة، لأن الشق الروسي من الصفقة معطل، ولم يتم تنفيذه إلى الآن.

وقال متحدث الرئاسة الروسية (الكرملين) ديمتري بيسكوف إن احتمال تمديد الاتفاقية من موانئ أوكرانيا عبر البحر الأسود يبدو ضئيلا في الوضع الراهن.

وعزا بيسكوف -في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء- ذلك إلى أن الجزء المتعلق بروسيا من اتفاقية شحن الحبوب لم يتم تنفيذه حتى الآن؛ في إشارة إلى عدم إزالة القيود التي فرضت على صادرات موسكو من الأسمدة والمنتجات الغذائية.

وتابع "الجزء المتعلق بروسيا من الاتفاق لم يتم تنفيذه، ولا يمكن لأي اتفاق أن يقف على ساق واحدة، بل يجب أن يقف على ساقين، ولذلك فإن إمكانية تمديد الاتفاق ضئيلة في الوضع الحالي".

وذكر متحدث الرئاسة الروسية أن بلاده تدرك المساعي التي تبذلها الأمم المتحدة لتفعيل الجزء المتعلق بروسيا من الاتفاقية.

وفي 22 يوليو/تموز 2022، شهدت إسطنبول توقيع وثيقة مبادرة الشحن الآمن للحبوب والمواد الغذائية من الموانئ الأوكرانية بين تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة.

وتضمنت الاتفاقية تأمين صادرات الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية على البحر الأسود (شرق أوروبا) لمعالجة نقص الغذاء العالمي الذي ينذر بكارثة إنسانية.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في 19 مارس/آذار الماضي تمديد مبادرة الحبوب عبر البحر الأسود، التي تم التوصل إليها بوساطة الأمم المتحدة بهدف تزويد الأسواق بالأغذية والأسمدة، وسط حالة من النقص وارتفاع الأسعار على مستوى العالم بسبب حرب أوكرانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات