روسيا.. إجراء مستعجل لمحاربة المتهرّبين من التجنيد

Military trainings continue within the scope of mobilization in Russia
مجنّدون روس خلال التعبئة العسكرية الجزئية في سبتمبر/أيلول الماضي (الأناضول)

وافق أعضاء مجلس النواب الروسي (الدوما) التابع للبرلمان، الثلاثاء، على إدخال تعديلات في قوانين التجنيد الإلزامي، بهدف محاربة المتهربين من أداء الخدمة العسكرية.

وبموجب التعديلات التي أدخلت على القانون، لم يعد يتعين تسليم إخطارات التجنيد إلى المجندين بشكل شخصي والإقرار باستلامها من خلال التوقيع، لكن بات بالإمكان إرسالها إلكترونيا عبر بوابة الخدمات العامة الحكومية "جوسوسونيا".

ووافق النواب على التغييرات الثلاثاء في تصويت سريع، رغم أن بعض النواب اشتكوا من عدم توفر الوقت الكافي لقراءة القانون، علما بأن التصويت النهائي والموافقة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هي مجرد إجراءات شكلية.

وبناء على التعديلات، لن يسمح للمجندين الذين تم إرسال إشعارات إلكترونية لهم بمغادرة البلاد، وسيطلب منهم التوجه إلى المفوضية العسكرية في غضون 20 يوما من تاريخ الاستلام، أو التعرض لعقوبة شديدة.

وكان القانون الروسي يشترط في السابق تسليم أمر التجنيد شخصيا، ولذلك فقد تمكن العديد من الروس من تجنب التجنيد الإجباري بعدم الإقامة في عناوينهم المسجلة لدى السلطات.

وكان الرئيس بوتين أعلن التعبئة العسكرية الجزئية يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي، لأول مرة في تاريخ روسيا منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، وأشارت تقارير إعلامية إلى أن الآلاف من الروس فروا من البلاد بهدف عدم الالتحاق بالجيش.

وجاء قرار بوتين بعد سلسلة من النكسات العسكرية التي منيت بها روسيا في حرب أوكرانيا، وجعلتها تنسحب من عدة مناطق كانت سيطرت عليها.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية