تحت ضغط مسيحي.. الحكومة اللبنانية تتراجع عن تمديد التوقيت الشتوي

Lebanon's caretaker Prime Minister Najib Mikati heads a cabinet meeting, at the government palace in Beirut
الحكومة اللبنانية ألغت جلسة كانت مقررة اليوم للنظر في تمديد التوقيت الشتوي (رويترز)

أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان نجيب ميقاتي الموافقة على بدء العمل بالتوقيت الصيفي وتقديم عقارب الساعة 60 دقيقة ليل الأربعاء، وذلك بعد رفض أحزاب مسيحية تمديد التوقيت الشتوي.

وقال ميقاتي إن القرار الجديد اتُخذ بعد "نقاش هادئ".

وكان من المقرر أن يبدأ العمل بالتوقيت الصيفي الأحد الماضي 26 مارس/آذار، لكن رئاسة الحكومة اللبنانية أعلنت الخميس الماضي تمديد العمل بالتوقيت الشتوي حتى 21 أبريل/نيسان المقبل.

وتزامن القرار مع انتشار تسجيل مصور لرئيس مجلس النواب نبيه بري وهو يطلب من ميقاتي تأخير العمل بالتوقيت الصيفي العالمي، مراعاة للصائمين خلال شهر رمضان المبارك.

وأثار القرار موجة اعتراض من قبل أحزاب مسيحية لبنانية ومن البطريركية المارونية التي رفضته في بيان، وأعلنت أنها ستتبع التوقيت الصيفي، مما دفع الحكومة للعدول عن هذا القرار.

وقال ميقاتي إنه "نظرا للظروف المستجدة المتعلقة بمحاولة البعض جر البلاد إلى انقسام طائفي لتأجيج الصراعات، ولأننا نتحمل المسؤولية الدستورية بقناعة وطنية، نعلن إلغاء جلسة مجلس الوزراء التي كانت مقررة الاثنين" لتمديد التوقيت الشتوي.

المصدر : وكالات