في أول زيارة لمسؤول أممي للمنطقة.. المدير العام لمنظمة الصحة العالمية يدعو المجتمع الدولي لدعم شمال غرب سوريا

Director-General of the World Health Organization Tedros Adhanom Ghebreyesus visits a hospital in Bab al-Hawa crossing
المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس خلال زيارته مستشفى في بلدة باب الهوى (رويترز)

دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الأربعاء المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم للسكان المتضررين جراء الزلزال في شمال غرب سوريا، وذلك في أول زيارة لمسؤول أممي رفيع المستوى إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، ويتزامن ذلك مع ارتفاع أعداد ضحايا مرض الكوليرا، بحسب جهات طبية.

ووصل غيبريسوس إلى محافظة إدلب قادما من تركيا المجاورة، وزار 3 مستشفيات في بلدات باب الهوى وعقربات وسرمدا، كما تفقد مركز إيواء للمتضررين من الزلزال في بلدة كفرلوسين.

وقال غيبريسوس خلال مؤتمر صحفي عقده بعد الجولة، "يحتاج السكان في شمال غرب سوريا إلى مساعدة المجتمع الدولي للتعافي وإعادة البناء".

ودعا "المجتمع الدولي والحكومات" إلى بذل أقصى الجهود من أجل مساعدة "أولئك الذين يعانون من خسارة لا يمكن تصورها ومن الفقر والحرمان" بعدما ضاعف الزلزال احتياجات المنطقة التي تعيش أساسا ظروفا إنسانية صعبة.

وتسبب الزلزال المدمر الذي ضرب في السادس من فبراير/شباط سوريا، ومركزه تركيا المجاورة، بمقتل أكثر من 51 ألفا في البلدين. وفي سوريا وحدها، قتل قرابة 6 آلاف شخص، 4537 منهم في مناطق سيطرة المعارضة في إدلب وشمال حلب (شمال).

وبعد أسبوع من الزلزال، دخل إلى شمال غرب سوريا وفد ضم نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية ديفيد كاردن، ومديرة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في تركيا سانجانا غازي، اللذين جالا في مناطق عدة من أجل تقييم الأضرار.

وجاءت زيارة الوفد حينها على وقع انتقادات أطلقتها منظمات محلية وناشطون معارضون إزاء تأخر الأمم المتحدة في إدخال قوافل مساعدات إلى المناطق المنكوبة الخارجة عن سيطرة دمشق.

وأقر منسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارتن غريفيث خلال زيارته الجانب التركي من معبر باب الهوى في 12 فبراير/شباط أن الأمم المتحدة "خذلت حتى الآن الناس في شمال غرب سوريا"، لكن منذ ذلك الحين، فعلت الأمم المتحدة عملية إيصال المساعدات عبر الحدود.

وبحسب بيانات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا)، دخلت منذ الزلزال أكثر من 420 شاحنة محملة بمساعدات إلى شمال غرب سوريا، عبر 3 معابر حدودية مع تركيا، هي باب الهوى وباب السلامة والراعي. ودخلت الأربعاء قافلة مساعدات جديدة من الأمم المتحدة من معبر باب السلامة.

ويقطن في إدلب وشمال حلب أكثر من 4 ملايين شخص، نحو نصفهم من النازحين، ويعتمد 90% منهم على المساعدات الإنسانية.

Syria Quake Victims Struggle To Meet Basic Needs In A War Ravaged Country
عائلة سورية تتجول بين أنقاض المباني المدمرة في مدينة جندريس قرب حلب (غيتي)

الكوليرا

وفي سياق متصل، أعلن الدفاع المدني، التابع للمعارضة السورية، اليوم الثلاثاء، ارتفاع أعداد ضحايا مرض الكوليرا في شمال غربي سوريا إلى 22 وفاة و568 مصابا، بحسب الجهات الطبية.

وقال الدفاع المدني، في منشور عبر حسابه بموقع "فيسبوك" اليوم، إن دمار البنية التحتية وخطوط المياه والصرف الصحي في الكثير من مناطق شمال غربي سوريا بعد الزلزال يزيد من احتمالية تفشي المرض.

وأضاف أن "فرق الدفاع المدني تكثف أعمال الاستجابة الطارئة والإصحاح، خاصة في المناطق المتضررة بالزلزال، إضافة للتوعية للحد من انتشار الكوليرا بين المدنيين".

وقف توليد الكهرباء

على صعيد آخر، قال مسؤولان سوريان أمس الأربعاء إن السلطات المحلية في شمال شرق سوريا قررت وقف العمليات في سد لتوليد الطاقة الكهرومائية لمدة أسبوع بسبب انخفاض منسوب المياه، مما يعرض الملايين لخطر انقطاع التيار الكهربائي.

وقالت أمل خزيم، الرئيسة المشتركة لمكتب الطاقة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، في بيان إلكتروني، إنه سيجري وقف العمليات بسد تشرين في محافظة حلب شمال البلاد اعتبارا من الأربعاء حتى الثامن من مارس/ آذار.

وأضافت أن منسوب المياه في السد "يقترب من المستوى الميت"، أو النقطة التي تكون فيها مياه السد منخفضة للغاية للدرجة التي تنكشف فيها الأنابيب التي تسحب المياه.

وأشارت إلى أن المياه ستكون متاحة لغرضي الشرب والري فقط لكن السد لن يولد الكهرباء.

المصدر : وكالات