"لا أستطيع تأمين قوت أولادي".. غضب على المنصات بعد انتحار شاب لبناني

Lebanese depositors attack banks in Beirut​​​​​​​
لبنانيون يحتجون أمام أحد المصارف للمطالبة بأموالهم المحتجزة (الأناضول)

هزّت فاجعة انتحار جنوبي لبنان بعدما أقدم شابٌ -يدعى موسى الشامي- على إطلاق النار على نفسه بسبب الوضع المعيشي الصعب الذي وصل إليه.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية صباح اليوم الخميس بأنه عُثر على جثة الشاب -وهو من مواليد 1991 وينحدر من بلدة جرجوع- قرب منزله في بلدة دير الزهراني، وكانت مصابة بطلق ناري.

وانتشر تسجيل يوصي فيه موسى صديقه بالاهتمام بزوجته وولديه، بعد أن أفصح له عن نيته في الانتحار. ولم تعلّق القوى الأمنية على الحادثة أو تحسم سبب الوفاة.

وضجّت المنصات الرقميّة برسالة من موسى إلى صديقه "علّوش" يتحدّث فيها بصوت حزين ومتقطّع، ويرجوه الاعتناء بعائلته، لا سيما طفلته جوري، ويخبره أنه لم يعد قادرًا على التحمّل وسط الأوضاع المعيشية المتردية.

وقال موسى لصديقه "لم أجد شخصًا غيرك أراسله، أنت أكثر من أعرفهم صاحب القلب القوي ويعرف كيف يتصرف، أنا موجود الآن أمام المبنى وسأقدم على الانتحار، اهدأ واعتن بنفسك وبدعاء وجواد وجوري، هم أمانة في عنقك".

وأكد موسى -وهو يخاطب صديقه- أنه لم يعد يتحمّل، وأن الأعباء أصبحت أكبر من طاقته، طالبا من الجميع مسامحته، وعدم التحدث عنه بسوء، مجددا طلبه الاعتناء بعائلته بعد وفاته.

رسالة وتفاعل

وأفادت جمعية المودعين اللبنانيين (غير حكومية) -في تغريدة على تويتر- بأن الشامي "أقدم على الانتحار تاركا رسالة صوتية لأحد أصدقائه للاعتناء بأطفاله، حيث ذكر أن سبب الانتحار هو الوضع المعيشي، وأنه لم يعد يستطيع تأمين قوت أولاده".

وباتت حادثة الانتحار مدار حديث رواد الشبكات الإلكترونية الذين رأوا أنها تعكس حجم اليأس الذي يعصف باللبنانيين.

وحمّل المدوّنون مسؤولية اليأس والعذاب اللذين يرافقان الشباب اللبناني إلى الطبقة الحاكمة التي تعجز عن انتشال البلاد من أوضاعها المالية، في حين عبر آخرون عن أن فكرة الانتحار هي عامل نفسي ويجب نشر الوعي بين جميع الفئات العمرية.

وتعليقًا على ذلك، غرّد النائب المستقل ملحم خلف قائلا "صوت الشاب #موسى_الشامي ينخر الضمائر يهز عروش هؤلاء الحكام (..)! أين ستهربون من شدة الغضب في وجه شعب كامل يستغيث من القهر!"

 

ودوّن الصحفي أسعد بشارة: " #موسى_الشامي لا حدود لهذا الألم". أما المحامي والناشط السياسي واصف الحركة فقال: أن ينفجر غضبنا وقهرنا لا يكفي.. علينا مواجهة المسببين، اللصوص، مرتزقة السلطة والقتلى بكل الوسائل لأن ذلك دفاع مشروع، وإذا لا بد أن يكون هناك انفجار للغضب والقهر والظلم فيجب أن يكون بوجه هؤلاء".

بدورها، رأت الصحفية إيمان شويخ أن "من يُقدم على الانتحار ليس الفقير إنما من يعاني مرضا نفسيا، العلاج النفسي ضرورة".

سعر صرف الدولار قارب أمس 91 ألف ليرة (رويترز)

أزمة وتداعيات

وحتى الساعة، لم تعلّق أي جهة رسمية على الحادثة، وأمس الأربعاء قارب سعر صرف الدولار أمام الليرة اللبنانية حدود 91 ألف ليرة مقابل الدولار الواحد، وبعد قرار لحاكم مصرف لبنان يتعلق ببيع الدولار على سعر صرف 70 ألف ليرة عبر منصة "صيرفة"، تدنّى سعر الصرف في السوق السوداء إلى نحو 79 ألف ليرة.

ومنذ الأزمة المالية عام 2019 التي تعصف بالبلاد، ارتفع منسوب حالات الانتحار في لبنان بسبب الضائقة المالية الناتجة عن تدهور الوضع المعيشي.

وحسب مقال نشرته صحيفة النهار اللبنانية في سبتمبر/أيلول الماضي، فإن لبنان شهد 83 حالة انتحار خلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2022، في الوقت الذي يقدم شخص -على الأقل- على الانتحار في لبنان كل يومين تقريبا.

وبيّنت الصحيفة أن الأرقام والإحصاءات المتفاوتة من الجهات الرسمية تشير إلى زيادة مقلقة في نسب الانتحار، ويتصدّر العامل الاقتصادي المحفزات المؤثرة على الصحة النفسية عند اللبنانيين؛ إذ تشير الأرقام إلى ارتفاع واضح نتيجة الظروف المعيشية والاجتماعية والأزمات المتتالية التي يعيشها اللبنانيون، فيستسلم كثيرون لهذه الضغوط بالموت.