لينيكر ممنوع من الظهور في "بي بي سي" بعد تغريدة رافضة لقانون الهجرة

FILE PHOTO: Gary Lineker arrives at The Sun's Who Cares Wins Awards in London, Britain September 14, 2021. REUTERS/May James/File Photo
غاري لينيكر مقدم البرامج الرياضية على قناة بي بي سي (رويترز)

أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن غاري لينيكر لن يقدم برنامج "مباراة اليوم" (Match of the Day) اليوم السبت، حتى يتم التوصل إلى "موقف متفق عليه وواضح بشأن استخدامه لوسائل التواصل الاجتماعي".

 

وقالت الهيئة في بيان، أمس الجمعة، إنها طلبت من لينيكر -وهو مقدم البرامج الأعلى أجرا في الشبكة- التوقف عن تقديم برنامجه وذلك بعد "مناقشات مكثفة" معه.

واعتبرت أن نشاط لينيكر على وسائل التواصل الاجتماعي تضمّن "انتهاكا لإرشاداتنا". وقالت إن اللاعب السابق "يتعين عليه الابتعاد عن الانحياز في القضايا السياسية الحزبية أو الخلافات السياسية".

ويأتي قرار هيئة الإذاعة البريطانية في أعقاب خلاف حول الحياد بشأن التعليقات التي أدلى بها لينيكر وانتقد خلالها سياسة اللجوء الجديدة للحكومة البريطانية.

وفي تغريدة على تويتر، أكد لينيكر رفضه لقانون الهجرة الذي تتبناه وزيرة الداخلية سويلا برافرمان، ووصف القانون الذي بموجبه سيتم احتجاز وترحيل طالبي اللجوء بأنه "أكثر من فظيع".

وأضاف لينيكر "لا يوجد تدفق هائل للاجئين، نحن نستقبل لاجئين أقل بكثير من الدول الأوروبية الكبرى الأخرى. هذه مجرد سياسة قاسية تستهدف الأشخاص الأكثر ضعفا بلغة لا تختلف عن تلك التي استخدمتها ألمانيا في الثلاثينيات". في إشارة إلى تشبيه التوجه الذي يحمله قانون الهجرة، بألمانيا النازية.

وتعرض لينيكر لانتقادات حادّة من حكومة المحافظين البريطانية ومطالبات واسعة لـ"بي بي سي" باتخاذ موقف حياله، قوبلت بحملة دعم واسعة من مؤيدي لينيكر على منصات التواصل.

في المقابل، استمر لينيكر بالتغريد متمسكا برأيه ومثمّنا الدعم الذي تلقاه من المؤيدين، وقال "لم أشهد أبدا مثل هذا الحب والدعم في حياتي كالذي تلقيته هذا الصباح، أود أن أشكركم، فهذا يعني الكثير. سأستمر في المحاولة والتحدث نيابة عن تلك النفوس المسكينة التي لا صوت لها".

واعتبر حزب العمال قرار إبعاد لينيكر "اعتداء على حرية التعبير في مواجهة الضغوط السياسية" واصفا القرار بـ"الجبان".

وألمح ناشطون وإعلاميون، إلى التناقض بشأن موقف "بي بي سي"، حيث غرد الصحفي والمحرر السياسي ليام ثورب بالقول "أُجبر غاري لينيكر على الانسحاب من وظيفته بسبب مزاعم الحياد بشأن آرائه بشأن نظام اللجوء الحكومي، بينما واصل رئيس هيئة الإذاعة البريطانية ريتشارد شارب، عمله بعد دوره في المساعدة في منح بوريس جونسون قرضا قيمته 800 ألف جنيه إسترليني".

وقال المعلق الشهير بوريس مورغان "ما هذا الهراء؟ كم هو ضعيف بشكل مثير للشفقة، أطالب الآن بي بي سي بتعليق كل مذيع أدلى بتعليقات عامة حول الأخبار أو الشؤون الجارية، بدءا من السير ديفيد أتينبورو ولورد شوغر".

من جانبهم، يعتزم  لاعبو الدوري الإنجليزي الممتاز عدم المشاركة  في مقابلات تلفزيونية مع هيئة الإذاعة البريطانية عقب مباريات اليوم السبت. وقال متحدث باسم رابطة اللاعبين المحترفين "تم إخبارنا بأن اللاعبين المشاركين في مباريات اليوم لن يطلب منهم إجراء مقابلات مع برنامج ماتش أوف ذا داي".

وأضاف المتحدث "تحدثت الرابطة مع الأعضاء الذين يريدون اتخاذ موقف جماعي، ويرغبون في إظهار دعمهم لأولئك الذين اختاروا عدم المشاركة في برنامج الليلة. وخلال تلك المحادثات، أوضحنا أننا كرابطة، سندعم جميع الأعضاء الذين قد يواجهون عواقب عدم استكمال التزامات البث الخاصة بهم".

وفيما اعتبره البعض تضامنا مع موقف لينيكر نشر المعلقون في البرنامج: ستيف ويلسون، وكونور ماكنمارا، وروبين كوين، وستيفن ويث؛ بيانا مشتركا عبر الإنترنت، قالوا فيه إنهم "لا يشعرون أنه سيكون من المناسب المشاركة في البرنامج" اليوم السبت.

وألمح أليكس سكوت إلى نفس الشيء، بينما قال 6 أعضاء من فريق التعليق في البرنامج إنهم لن يشاركوا أيضا.

وفي بيان لاحق، قال متحدث باسم بي بي سي "قال بعض نقادنا إنهم لا يرغبون في الظهور في البرنامج، نحن نتفهم موقفهم وقررنا أن يركز البرنامج على أحداث المباريات، بدون تقديم من الأستوديو أو نقاش (تحليلي)".

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي