أول حكم قضائي من خارج لبنان بقضية انفجار مرفأ بيروت

انفجار مرفأ بيروت تسبب بمقتل ما لا يقل عن 220 شخصا وإصابة أكثر من 7 آلاف آخرين (رويترز)

أعلنت نقابة المحامين اللبنانيين أن محكمة العدل العليا البريطانية أصدرت حكما قضائيا بحق شركة "سافارو" (SAVARO) في قضية شحنة "نترات الأمونيوم" التي نقلتها الشركة إلى لبنان، وتسببت الحمولة لاحقا في انفجار مرفأ بيروت عام 2020.

وأصدرت المحكمة البريطانية حكما في الدعوى المدنية التي رفعت ضد الشركة المسجلة في لندن، وأكدت مسؤوليتها تجاه الضحايا.

وقررت المحكمة افتتاح المرحلة الثانية من المحاكمة، لتحديد قيمة التعويض الذي يستحقه الضحايا.

يشار إلى أن شركة "سافارو" أدخلت حمولة "نترات الأمونيوم" إلى مرفأ بيروت عام 2013 على متن الباخرة "روسوس".

وأسفر انفجار مرفأ بيروت عن مقتل ما لا يقل عن 220 شخصا وإصابة أكثر من 7 آلاف آخرين وإلحاق أضرار جسيمة بالممتلكات.

وحتى اليوم تعثر التحقيق الذي تجريه السلطات اللبنانية في الانفجار، بسبب مقاومة سياسية من بعض الأطراف ودعاوى قانونية ضد قاضي التحقيق طارق البيطار.

وسعى البيطار لاستجواب عدد من كبار السياسيين، من بينهم رئيس مجلس النواب نبيه بري (زعيم حركة أمل) وحسّان دياب الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء عندما وقع الانفجار.

ونفى هؤلاء جميعا، بمن فيهم الوزيران السابقان علي حسن خليل وغازي زعيتر، ارتكاب أي مخالفات قائلين إن البيطار لا يمتلك صلاحية استجوابهم بالنظر لتمتعهم بالحصانة. كما عارض أيضا حزب الله عمل هذا القاضي الذي كان يسعى لاستجواب عدد من حلفاء الحزب.

وتسببت مئات الأطنان من نترات الأمونيوم، التي تم تفريغها في المرفأ عام 2013، في الانفجار المأساوي الذي حدث في 4 أغسطس/آب 2020 ويعد من بين أقوى الانفجارات غير النووية التي شهدها العالم.

المصدر : الجزيرة