روسيا تؤكد التزامها بحدود معاهدة ستارت الجديدة وبايدن يصف قرار انسحابها بالخطأ الجسيم

مجلس النواب الروسي (الدوما) صوّت لصالح تعليق مشاركة موسكو في معاهدة ستارت الجديدة (رويترز)

قال مسؤول كبير بوزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، إن بلاده ستلتزم بالحدود المتفق عليها بشأن الصواريخ النووية وستواصل إبلاغ الولايات المتحدة بأي تغير يطرأ على نشرها رغم قرار موسكو تعليق آخر معاهدة متبقية للحد من الأسلحة، فيما وصف الرئيس الأميركي جو بايدن القرار الروسي بالانسحاب من المعاهدة بالخطأ الجسيم.

وصوّت مجلس النواب (الدوما) ومجلس الاتحاد (الشيوخ) لصالح تعليق مشاركة موسكو في معاهدة ستارت الجديدة ليصادقا على قرار أعلنه الرئيس فلاديمير بوتين أمس الثلاثاء عندما اتهم الغرب بمحاولة إلحاق "هزيمة إستراتيجية" بروسيا في أوكرانيا.

لكن المسؤول البارز في وزارة الدفاع الروسية يفغيني إيلين أخبر مجلس النواب أن روسيا ستواصل الالتزام بالحدود المتفق عليها بشأن أنظمة إطلاق الأسلحة النووية، أي قاذفات القنابل الإستراتيجية والصواريخ.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن إيلين قوله إن روسيا ستواصل أيضا إخطار واشنطن عند نشر أي سلاح نووي من أجل "منع الإنذارات الكاذبة، وهو أمر مهم للحفاظ على الاستقرار الإستراتيجي".

وأشارت التأكيدات إلى أن الخطوة التي اتخذها بوتين لن يكون لها تأثير عملي مباشر ملموس، حتى وإن كانت تثير شكوكا حول المستقبل طويل الأجل للمعاهدة المصممة لتقليل المخاطر النووية من خلال توفير درجة من الشفافية والقدرة على التنبؤ لكلا الجانبين.

ويمتلك بوتين سجلا حافلا بمحاولات إرهاب الغرب وإثارة قلقه.

ومنذ بدأت روسيا حربها على أوكرانيا قبل نحو عام تقريبا، تفاخر بوتين كثيرا بترسانة بلاده النووية وأعرب عن استعداده لاستخدامها إذا تعرضت "وحدة الأراضي" الروسية للخطر.

وبموجب معاهدة ستارت المبرمة عام 2010، تلتزم موسكو وواشنطن بنشر ما لا يزيد على 1550 رأسا نووية و700 صاروخ وقاذفة قنابل.

وردا على سؤال حول الحالات التي يمكن أن تستأنف فيها روسيا المعاهدة، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "يتوقف كل شيء على موقف الغرب… عندما يظهر استعدادًا لمراعاة مخاوفنا، فحينئذ سيتغير الوضع".

لا حرب نووية

من جهته، قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن قرار بلاده تعليق مشاركتها في معاهدة ستارت الجديدة لا يزيد خطر نشوب حرب نووية.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن ريابكوف القول "لا أعتقد أن قرار تعليق المشاركة في معاهدة ستارت الجديدة يقربنا من حرب نووية".

في المقابل، قال الرئيس الأميركي جو بايدن في كلمة له -قبل اجتماع مجموعة "بوخارست 9" لدول الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في بولندا اليوم الأربعاء- إن (الرئيس فلاديمير) بوتين أخطأ بتعليق مشاركة روسيا في معاهدة "ستارت الجديدة" للحد من الأسلحة النووية.

ووصف بايدن قرار نظيره الروسي في معاهدة ستارت الجديدة بـ"الخطأ الجسيم".

وشدد على التزام الولايات المتحدة بالبند الخامس من معاهدة حلف شمال الأطلسي، والذي يلزم بالدفاع عن كل شبر من أراضي الدول الأعضاء في الحلف.

المصدر : وكالات