هاكر تركي يخترق موقع صحيفة شارلي إيبدو ردا على سخريتها من الزلزال

صورة مركبة من الهاكر مع الصفحة التي تم اختراقها
الهاكر التركي مع صفحة موقع شارلي إيبدو التي تم اختراقها (الصحافة التركية)

اخترق هاكر تركي موقع صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية على الإنترنت لبضع ساعات ردا على الكاريكاتير الذي نشرته الصحيفة ويحمل سخرية من الزلزال الذي ضرب جنوبي تركيا وشمالي سوريا مؤخرا.

ونشر الشاب يوسف ديفران كاراتشاي (20 عاما) مقطع الفيديو عبر حسابه في إنستغرام وعلق عليه قائلا "أنا ديفران كاراتشاي، أنا شاب تركي، ولا أخشى أيا منكم. لا يمكنك أن تسخر من نفسك، ستكون فقط موضوع السخرية".

وأضاف "في العادة، أنا لست شخصًا ينشر مثل هذا المحتوى المرتبط بالحاسوب على إنستغرام كثيرا، لكنني أردت نشر هذا".

وتابع "نشر موقع فرنسي رسوما كاركاتيرية ساخرة من الزلزال الكبير الذي حصل في كهرمان مرعش ولاقت شعبية كبيرة، لذلك قلت يجب أن أمر هناك (على الموقع) وكتبت مقالا يصف حياة مصطفى كمال أتاتورك على موقعهم.. ماذا قال أتاتورك؟ "كل آمالي في الشباب".

ونشرت وسائل إعلام تركية، أمس الاثنين، مقاطع فيديو للقطات شاشة تظهر لحظة اختراق الهاكر التركي موقع شارلي إيبدو الفرنسية.

وأشارت صحيفة "حريات" (hurriyet) التركية أن دفران استبدل بواجهة الموقع الفرنسي أخرى تظهر عليها صور للعلم التركي ومصطفى كمال أتاتورك، مضيفا النشيد العثماني إلى مدخل الموقع.

وحسب الصحيفة، فإن كاراتشاي الذي ما زال يواصل تعليمه في الجامعة فاز في مسابقة خاصة بالأمن السيبراني عام 2021، متفوقا على نحو مليون شخص شاركوا في المسابقة.

وفي 6 فبراير/شباط الجاري، نشرت صحيفة شارلي إيبدو عبر حسابها في تويتر كاريكاتيرًا يجسد عددًا من المباني المدمرة بفعل الزلزال في تركيا، وعلقت على الرسم "لا داعي لإرسال دبابات".

المصدر : الصحافة التركية + مواقع التواصل الاجتماعي