ما معنى أن تكون أسيرا فلسطينيا؟!

عاطف دغلس-وقفة تضامنية مع الأسرى رفضا لقمع الاحتلال لهم- الضفة الغربية- نابلس- وسط المدينة- الجزيرة نت3
وقفة في نابلس بالضفة الغربية تضامنا مع الأسرى (الجزيرة)

لا يكاد يخلو بيت في فلسطين من أسير أو محرر من سجون الاحتلال الإسرائيلي، فقوات الاحتلال اعتقلت منذ عام 1967 ما يزيد على مليون فلسطيني، ولا يزال وراء قضبانها 7 آلاف أسير وأسيرة، منهم 559 محكومون بالسجن مدى الحياة.

ولا تقف غرائب السجون الإسرائيلية عند أسْر الأطفال الذين تعتقل 500-700 منهم كل عام، ولا يزال خلف قضبانها نحو مئتين منهم حتى اليوم، أو الاعتقال الإداري من دون تهمة أو محاكمة، والذي يرزح تحته نحو 2070 أسيرا؛ بل تتعدى ذلك إلى اعتقال الجثامين ورفض الإفراج عنها حتى انقضاء مدة "محكوميتها"!

ومن غرائب السجون الإسرائيلية إصدار أحكام بالسجن تتعدى عمر الإنسان الطبيعي، وذلك بالحكم بالعديد من المؤبدات على بعض الأسرى، كالأسير مروان البرغوثي الذي اعتقل عام 2002 وحكم عليه بالسجن 5 مؤبدات و40 عاما، والأسير إبراهيم حامد الذي اعتقل عام 2006 وحكم عليه بالسجن المؤبد 54 مرة!

أما صاحب أكبر حكم في تاريخ الاحتلال الإسرائيلي، فهو الأسير عبد الله البرغوثي، الذي اعتقل عام 2003 وحكم عليه بالسجن 67 مؤبدا، لكن هذه المدة تبدو قصيرة إذا ما قورنت بتتمة الحكم الصادر بحقه، إذ قضت المحكمة الإسرائيلية بسجنه 5200 عام أيضا!

ولذلك كان ملف أصحاب المؤبدات من أهم الملفات التي تفاوض عليها المقاومة الفلسطينية في صفقات تبادل الأسرى التي تعقدها مع الاحتلال الإسرائيلي.

عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي وكيف يُعامَلون وما يتعرضون له، تستعرض الزميلة إيليا غربية -من فريق "أي جي+" (AJ+)- أرقاما حديثة ومعلومات وتفاصيل مهمة عن هذه القضية المحورية.

المصدر : الجزيرة