خبير عسكري: المقاومة لن تتصدى لكل جندي وعلى إسرائيل نشر صور اشتباكات

قال الخبير العسكري اللواء فايز الدويري إن سحب الدخان الأبيض الضخمة التي نشر جيش الاحتلال صورها في منطقة جباليا شمالي قطاع غزة، هي قنابل أميركية تستخدمها إسرائيل كسواتر لقواتها ضد المقاومة، مشيرا إلى أنها تحجب رؤية المدافع بشكل كامل.

وأضاف الدويري أن القوات المهاجمة تحتمي بهذه السواتر ولديها أدوات تمكنها من التحرك داخلها بحيث تفاجئ المدافعين من مسافة صفر.

أما عن صور الجنود الإسرائيليين الذين نشر الجيش صورهم وهم يتحركون في بعض مناطق شمال غزة، فقال الدويري إن قوات المقاومة لا يمكنها التصدي لكل جندي وكل آلية على الأرض بسبب الفارق الكبير في الأعداد.

إلى جانب ذلك، أشار الدويري إلى أن هذه الحرية في التحرك أحيانا تكون خطة دفاعية لجلب الخصم إلى نقطة مميتة.

وقال الخبير العسكري، في الوقت نفسه، إن على إسرائيل نشر صور لعمليات مواجهة مع المقاومة وليس مجرد تحركات في أماكن خالية.

وفيما يتعلق بتفخيخ المقاومة لبعض الأنفاق، قال الدويري إن كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) يلجؤون لهذه الطريقة عندما يشعرون بأنهم لن يتمكنوا من مواجهة القوة الموجودة بالمكان فيدخلون للنفق ثم يفخخونه.

وتحدث الدويري أيضا عن قذيفة "جي بي يو" (GBU)، التي ظهرت في صورة على متن مقاتلة من طراز "F-15"، قائلا إنها متعددة الأنواع، مشيرا إلى أن القذيفة "28-GBU" موجهة بالليزر وتخترق الأعماق بشكل كبير، لأن وزنها 5 آلاف باوند ونسبة الخطأ فيها لا تتجاوز 5 أمتار.

المصدر : الجزيرة