الاحتلال يقر بمقتل 5 ضباط وجنديين والمقاومة تقصف تل أبيب وعسقلان

قتلى جيش الاحتلال بلغ 408 بين ضابط وجندي منذ معركة طوفان الأقصى (الفرنسية)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي مقتل ضابطين إضافيين برتبة رائد خلال المعارك مع المقاومة الفلسطينية في شمال قطاع غزة، أحدهما قائد فصيل في سرية.

وبذلك يرتفع عدد قتلى جيش الاحتلال المعلن عنهم في معارك اليوم الثلاثاء إلى 7 عسكريين، بينهم 5 ضباط، أحدهم نائب قائد سرية. كما أصيب ضابط و3 جنود آخرين بجروح وصفت بأنها بالغة الخطورة.

ووصل عدد قتلى الجيش الإسرائيلي منذ بداية العملية البرية في غزة إلى 84 ضابطا وجنديا، بينما يرتفع الإجمالي منذ عملية طوفان الأقصى والحرب على غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 408 من الضباط والجنود.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أقر أمس الاثنين بمقتل 3 جنود وإصابة رابع بجروح خطيرة في معارك شمال ووسط القطاع المحاصر.

من جانبها، قالت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن مقاتليها تمكنوا من قنص 6 جنود إسرائيليين ببنادق "الغول" محلية الصنع، في منطقة الزنة بمحور شرق مدينة خان يونس وأصابوهم إصابات محققة.

كما قالت إن مقاتليها تمكنوا من الإجهاز على 10 جنود للاحتلال من المسافة صفر بمحور شرق خان يونس، كما استهدفوا قوة إسرائيلية خاصة مكونة من 8 جنود بقذيفة مضادة للأفراد وحققوا فيها إصابة مباشرة.

كما أعلنت كتائب القسام استهداف 3 جرافات عسكرية، ودبابة وناقلة جند إسرائيليتين في محور شمال مدينة خان يونس بقذائف "الياسين 105".

وأضافت القسام، في بيان، أنها استهدفت دبابتين إسرائيليتين وناقلة جند بقذائف "الياسين 105" في محور شرق مدينة خان يونس.

من جهتها، أعلنت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي– استهداف آلية عسكرية إسرائيلية بقذيفة "آر بي جي" شرق خان يونس. وسُمعت أصوات اشتباكات بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال في شمال قطاع غزة.

وكانت القسام أعلنت أمس أنها دمرت 28 آلية إسرائيلية بمختلف محاور القتال في قطاع غزة، كما قالت إنها قتلت عددا من جنود الاحتلال من المسافة صفر شمال القطاع.

أما سرايا القدس فقالت إنها استهدفت عددا من آليات الاحتلال العسكرية بقذائف التاندوم، واشتبكت من المسافة صفر مع جنود الاحتلال في محور التوغل بحي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة.

قصف مدن ومواقع عسكرية

من جهتها، قالت القناة الـ12 الإسرائيلية إن منظومة القبة الحديدية حاولت اعتراض صواريخ فلسطينية في سماء تل أبيب، مؤكدة أن شهودا يتحدثون عن نحو 10 انفجارات هزت المدينة.

بدوره، أكد مراسل الجزيرة أن فرق الإسعاف الإسرائيلي توجهت إلى مواقع في تل أبيب أُبلغ فيها عن سقوط صواريخ.

كما أصيب 5 إسرائيليين ولحقت أضرار بمبنى سكني جراء سقوط صاروخ بمدينة عسقلان أطلق من قطاع غزة، سبقه دوي صفارات الإنذار بالمدينة.

من جهتها، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن إصابة مباشرة لحقت بمبنى في عسقلان نتيجة صاروخ أطلق من قطاع غزة.

وكانت كتائب القسام قد أعلنت قصف بئر السبع برشقة صاروخية ردا على المجازر التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين في قطاع غزة، فضلا عن مستوطنتي نتيفوت وسديروت.

من جانبه، قال الجيش الإسرائيلي إن دفاعاته الجوية اعترضت 7 صواريخ أطلقت على منطقة بئر السبع في صحراء النقب.

وكانت صفارات الإنذار دوّت أيضا في العديد من البلدات الإسرائيلية في غلاف قطاع غزة. ​​​​​​

وفي السياق ذاته، قالت كتائب القسام إنها قصفت غرف قيادة العدو الإسرائيلي في المحور الجنوبي لمدينة غزة بمنظومة الصواريخ "رجوم" قصيرة المدى من عيار 114 مليمترا.

محور جباليا

في سياق توغلات قوات الاحتلال في قطاع غزة، أعلن الجيش أنه أنهى تطويق مخيم جباليا شمالي قطاع غزة في الساعات الـ24 الأخيرة. وأضاف، في بيان، أن قواته وصلت إلى معاقل حركة حماس.

وزعم جيش الاحتلال أن قواته عثرت على أسلحة ومنصات إطلاق صواريخ في المباني.

وأضاف أن قوات من اللواء 551 ووحدة الكوماندوز البحرية دهمت -في عملية مشتركة مع جهاز المخابرات الداخلية (الشاباك)- مبنى مقر الأمن العام التابع لحركة حماس في جباليا، وقال إنها عثرت فيه على وسائل مراقبة وتحكم وأسلحة وخرائط، حسب البيان.

وفي شأن ذي صلة، أكد المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إيلون ليفي الالتزام بتحقيق أهداف الحرب، بما فيها إطلاق سراح الرهائن وإنهاء حكم حماس.

ومنذ 60 يوما، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانا على قطاع غزة أودى بحياة 16 ألف فلسطيني وأكثر من 42 ألف جريح، جلهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى دمار هائل في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، حسب مصادر رسمية فلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات