المكتب الحكومي بغزة يطالب بوقف الدعم الدولي لإسرائيل باستهداف المستشفيات

طالب المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، اليوم الاثنين، بوقف الضوء الأخضر الدولي الممنوح لإسرائيل باستهداف المستشفيات، محذرا من أن قصف مستشفى كمال عدوان انتهاك للقانون الدولي الإنساني ويدلل على خطة إسرائيلية للقضاء على القطاع الصحي.

وأكد المكتب في تصريح صحفي عبر منصة تلغرام، أن قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي لمستشفى كمال عدوان يُعدّ انتهاكا خطيرا لأحكام القانون الدولي والإنساني، ولأيسر قيم الإنسانية.

وحذّر من أن استهداف المستشفى يدل على وجود خطة إسرائيلية متكاملة ومعتمدة تهدف إلى القضاء على القطاع الصحي، بما يشمل ذلك مباني المستشفيات.

وأشار المكتب إلى أن الجيش الإسرائيلي قصف بشكل مباشر أكثر من 14 مستشفى بمحافظتي غزة وشمال غزة بصواريخ الطائرات وقذائف الدبابات، وحاول اغتيال العديد من الأطباء، واعتقل 35 طبيبا وعلى رأسهم الدكتور محمد أبو سلمية المدير العام لمجمع الشفاء الطبي.

وطالب المكتب المجتمع الدولي وعلى رأسهم الولايات المتحدة وقف الضوء الأخضر الذي منحوه للاحتلال باستهداف المستشفيات، وموافقتهم له على تدمير القطاع الصحي في قطاع غزة.

جريمة حرب

وشدد على أن ذلك يمثّل جريمة حرب منظمة يعاقب عليها القانون الدولي، وتجرمها كل القوانين والمواثيق الدولية، والسكوت عنها يعدّ مشاركة فاعلة فيها.

وتحدثت وكالة الأنباء الفلسطينية فجر الاثنين، عن تسبب استهداف بوابة مستشفى كمال عدوان بسقوط 4 شهداء و9 جرحى على الأقل، حيث يوجد أكثر من 10 آلاف نازح كانوا قد لجؤوا للمستشفى طلبا للأمان.

ونقلت الوكالة عن مصادر صحية أنه يوجد أكثر من 35 جثة شهيد داخل وأمام المستشفى لعدم التمكن من دفنها جراء استمرار عمليات القصف الإسرائيلية.

وفي الأول من ديسمبر/كانون الأول الجاري، انتهت هدنة إنسانية بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، أُنجزت بوساطة قطرية مصرية أميركية، استمرت 7 أيام، جرى خلالها تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية محدودة للقطاع الذي يقطنه نحو 2.3 مليون فلسطيني.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة، خلّفت 15 ألفا و523 شهيدا فلسطينيا، و41 ألفا و316 جريحا، بالإضافة إلى دمار هائل في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة.

المصدر : وكالة الأناضول