خبراء ومحللون: نتنياهو يواجه تنامي الرفض داخليا بالإصرار على مواصلة الحرب

اتفق خبراء ومحللون على أن تأكيد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو استمرار الحرب بقطاع غزة حتى تحقيق أهدافها المعلنة، يأتي لمواجهة تنامي التيار الرافض له والمطالب باستقالته في ظل فشله في إدارة الحرب وتحقيق أي إنجاز حقيقي على الأرض.

وأمام ذوي بعض المحتجزين في غزة، ومع تعالي أصواتهم المستهجنة في أثناء إلقائه كلمته في الكنيست، قال نتنياهو إن إسرائيل لن تتمكن من إطلاق سراح الرهائن من دون ضغط عسكري، متعهدا بمواصلة الحرب وتعميق نطاقها حتى تحقيق أهدافها، مؤكدا حاجته إلى مزيد من الوقت، لتحقيق انتصار حاسم، وفق قوله.

وقال الباحث الأول في مركز الجزيرة للدراسات لقاء مكي إنه في ظل عدم تحقق أي من الأهداف التي أعلنها نتنياهو للحرب في قطاع غزة بعد نحو 80 يوما من بدئها، يجد نتنياهو والجيش أنفسهم في خطر حقيقي مع انحسار التأييد الشعبي للحرب، والتحرك المتزايد لقيادات المعارضة ضدها.

وكان زعيم المعارضة يائير لبيد قد انتقد أداء الحكومة في ملف المحتجزين، وقال إنها لا تفعل ما يكفي حتى يعودوا من غزة ودعا إلى وضع إعادة المحتجزين كأولوية، وأكد دعمه موقف عائلاتهم، وطالب الحكومة بالعمل الفوري من أجل تحريرهم ضمن صفقة تبادل.

تحرك المعارضة

ويرى مكي أن الوقت الذي بدأ فيه لبيد بالتحرك ضد نتنياهو يأتي متناغما مع تزايد سخط الشارع ضد الأخير، إذ يلعب على وتر فشله في إدارة الحرب وعدم تحقيقه أهدافها المتعارضة كما أصبح يراها كثير من المراقبين في الداخل.

ولفت إلى أن صفقات التسوية تتم في ضوء النتائج على الأرض، حيث يفرض المنتصر شروطه ويستجيب المهزوم رغما عنه، وهو أحد أسباب إصرار نتنياهو على مواصلة الحرب، إذ إن توقفها في هذه المرحلة بمثابة انتحار له، ويدفع لخروجه السريع من المشهد، وربما كذلك اليمين الإسرائيلي.

لكن مكي يرى أن الأمر لا يزال معقدا، ففي ظل صمود حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يُتوقع أن تعمل الإدارة الأميركية على خطة لإخراج نتنياهو من المشهد، والمجيء بحكومة جديدة تكون غير ملزمة بوعود نتنياهو السابقة، لكن هذه الخطة تتضمن استمرار الضغط على القطاع في محاولة لإجبار حماس على الرضوخ.

وفي سياق زيادة حدة مطالب رحيل نتنياهو، يشير الخبير في الشأن الإسرائيلي محمد هلسة إلى اتساع استخدام مفردات في الإعلام والشارع الإسرائيلي ذات دلالة، ومنها "وحل غزة"، و"لا نريد أن تتحول غزة لفيتنام أخرى"، و"إعادة صياغة أهداف الحرب"، لافتا إلى تزايد التيار المتبني سردية مغايرة للسردية السائدة في الشارع بشأن الحرب.

نبذ الخلاف

وأشار هلسة في هذا السياق إلى اضطرار رئيس الاحتلال إسحاق هرتسوغ للحديث عن ضرورة نبذ الخلاف والتأكيد على سردية المعركة، مضيفا أنه كلما شعر نتنياهو بضغوط داخل المجتمع الإسرائيلي رفع وتيرة التهديد والهروب للأمام عبر تأكيد عدم إمكانية توقف الحرب حتى تحقيق أهدافها.

ويرى أن ما يطمئن نتنياهو في هذا السياق أنه لم يسبق أن استجاب رئيس وزراء لمطلب الاستقالة إلا بعد تشكيل لجان تحقيق وحوكمة القضية التي يواجه فيها، وتحت ضغط حراك واسع لتيار جارف لم يكتمل بعد، وهو الأمر الذي يتيح له مرونة في التعامل مع المشهد.

بدوره، يشير الكاتب والمحلل السياسي إياد القرا إلى أن الإنجازات التي تحققها المقاومة الفلسطينية، وقدرتها على أن تكبد الاحتلال خسائر بشرية كبيرة، تأتي ضمن عوامل الضغط على الشارع الإسرائيلي، وهو ما دفع نتنياهو للخروج مرتين خلال 24 ساعة لتأكيد استمرار الحرب ومضيه فيها.

كما أن قدرة المقاومة على منع الجبهة الداخلية من الشعور بالأمان عبر القصف المتواصل لمديات مختلفة في الأراضي المحتلة يزيد من هذا الضغط الذي يواجهه نتنياهو بتصعيده المتزايد.

وشدد القرا على أن نهاية نتنياهو ستكون قبل ما يأمله البعض من إنهاء سيطرة حماس على غزة، سواء كان ذلك في ظل وقف لإطلاق النار أو دونه، فلم يعد المجتمع الإسرائيلي يتحمل استمرار نتنياهو في الحكم، بينما تبدي حماس مرونة بشأن مستقبل سيطرتها على القطاع بعد إنهاء العدوان الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة