تكدس الجثامين بمستشفى شهداء الأقصى وحصيلة الشهداء ترتفع بخان يونس

مشهد لتكدس الشهداء في مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح (الأناضول)

أفاد مراسل الجزيرة اليوم الاثنين بتكدس جثامين الشهداء في ساحة مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح وسط قطاع غزة، بعد غارات إسرائيلية مكثفة، بينما ارتفع عدد الشهداء إثر قصف منزل بخان يونس إلى 23 شهيدا.

وقال المراسل هشام زقوت من المستشفى، إن جثامين الشهداء ملقاة على الأرض بسبب عدم وجود مكان آخر، مشيرا إلى تكدس عشرات المصابين بالمستشفى جراء الغارات الإسرائيلية العنيفة على مخيم المغازي المكتظ بالنازحين والسكان.

وبيّن أن القنابل التي يلقيها جيش الاحتلال والغارة الواحدة تدمرّ العديد من المنازل التي تكون مكتظة، خاصة مع تكثف القصف الإسرائيلي بعد منتصف الليل.

وارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجزرة جديدة في مخيم المغازي (وسط قطاع غزة)، مما أدى لاستشهاد 70 فلسطينيا، معظمهم نساء وأطفال.

عجز وصعوبات

وكان مدير قسم الطوارئ والمتحدث باسم مستشفى شهداء الأقصى، الدكتور خليل الدقران، إن جيش الاحتلال يرتكب يوميا إعدامات ميدانية بحق المدنيين في قطاع غزة.

وأضاف أن ما تبقى من مستشفيات باتت عاجزة عن التعامل مع المصابين وجثث الشهداء المنتشرة في كل مكان.

وفي وقت سابق حذّرت السلطات الصحية في غزة من أن المستشفيات أصبحت عاجزة عن التعامل مع العدد الكبير من الشهداء والجرحى.

ويوم أمس الأحد، أدانت منظمة الصحة العالمية، عملية تدمير النظام الصحي في غزة إثر العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع، مجددة الدعوة لوقف إطلاق النار.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس في منشور على منصة إكس، إن "القضاء على النظام الصحي في غزة هو مأساة"، وأضاف "نحن مستمرون في الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار".

وتفيد منظمة الصحة العالمية بأن من بين مستشفيات غزة البالغ عددها الإجمالي 36 مستشفى، هناك 9 فقط تعمل الآن بشكل جزئي، وكلها في الجنوب.

ووصفت المنظمة مشاهد مرضى متروكين يستجدون الطعام والماء بأنها "لا تحتمل".

تعرضت المستشفيات المحمية بموجب القانون الدولي الإنساني لعدوان إسرائيلي بشكل متكرر في غزة منذ اندلاع الحرب.

وأحصت منظمة الصحة العالمية 246 هجوما على مرافق الرعاية الصحية في غزة حتى 20 ديسمبر/كانون الأول الحالي، بما في ذلك المستشفيات وسيارات الإسعاف، ما أسفر عن استشهاد 582 شخصا، وإصابة 748 آخرين.

قصف وشهداء

يأتي ذلك بينما، قال مراسل الجزيرة، إن عدد الشهداء الذين قضوا إثر قصف إسرائيلي استهدف منزلا في منطقة معن شرق خان يونس ارتفع إلى 23 شهيدا، معظمهم نساء وأطفال.

ويتواصل عدوان الاحتلال المكثف وغير المسبوق على قطاع غزة لليوم الـ80 على التوالي، بشن عشرات الغارات الجوية والقصف برا وبحرا، مخلّفا عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى والمفقودين.

يأتي ذلك فيما لا يزال هناك آلاف الشهداء والجرحى تحت الأنقاض وفي الطرقات لم يتم انتشالهم؛ بسبب القصف المتواصل ومنع الاحتلال لطواقم الإسعاف من انتشالهم.

كما أنه يأتي في ظل حصار خانق وتشديد على دخول الوقود والأدوية والمساعدات الغذائية والحيوية الضرورية، ما يزيد الوضع الإنساني في القطاع كارثية.

المصدر : الجزيرة + وكالات