تصريحات إسرائيلية عن صعوبة القتال وخطورة الأنفاق بعد "أقسى أيام الحرب"

جنود الاحتلال في أحد شوارع قطاع غزة (الفرنسية-الجيش الإسرائيلي)

توالت تصريحات مسؤولين حاليين وسابقين في إسرائيل، الأحد، عن الصعوبات التي يواجهها جيشهم في عملياته البرية بقطاع غزة، ولا سيما بعدما تكبد خسائر وصفت بأنها الأفدح منذ بداية الحرب.

وقال الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ "دعونا نتوقف عن الخلافات والجدل في هذه الحرب الصعبة"، مشددا في الوقت نفسه على أنه "لا مفر من هذه الحرب للقضاء على حماس".

في السياق نفسه، قال المتحدث العسكري الإسرائيلي دانيال هاغاري إنه "لا يمكن تدمير حماس من دون سقوط قتلى في صفوفنا".

جاء ذلك بعدما أقر جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ مساء السبت، بمقتل 15 جنديا وضابطا سمح بنشر أسمائهم، ضمن ما وصف في إسرائيل بأقسى نهاية أسبوع منذ بدء الحرب، حيث أصيب أيضا 44 جنديا وضابطا، منهم 10 في حالة خطرة.

ويرتفع بذلك مجمل قتلى الجيش الإسرائيلي منذ عملية طوفان الأقصى والحرب على غزة إلى 487 جنديا وضابطا، بينهم 160 قتلوا منذ بدء العملية البرية.

وأعلن المتحدث العسكري الإسرائيلي اكتشاف ما وصفها بشبكة أنفاق إستراتيجية في جباليا شمالي قطاع غزة، كانت بمثابة المقر الشمالي لحركة حماس، حسب زعمه. وأضاف أن الجيش عثر خلال العملية على جثث 5 من الأسرى الإسرائيليين بينهم 3 جنود.

وقال المتحدث إن الجيش يخوض قتالا "معقدا" وهو يحاول تعميق عملياته في خان يونس جنوبي قطاع غزة، مشيرا إلى كثافتها السكانية العالية.

من جانب آخر، تحدث رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق الجنرال غيورا آيلاند إلى صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية عن صعوبة تدمير قدرات حركة حماس.

وقال آيلاند إن "إزالة الأنفاق مستحيلة إذا سحبت إسرائيل قواتها من معاقل حماس".

كما أشار إلى تغير المزاج الشعبي قائلا إن "من دعم القضاء على حماس من الإسرائيليين بادئ الأمر يتضجرون الآن".

ونقلت الصحيفة نفسها عن محللين عسكريين إسرائيليين أن شبكة أنفاق حماس العميقة تعوق سيطرة إسرائيل على أراضي غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات + وول ستريت جورنال