إصابات واقتحامات وارتفاع عدد المعتقلين في الضفة الغربية

المقاومة في الضفة تصدت لاقتحامات قوات الاحتلال التي تزايدت وتيرتها بعد طوفان الأقصى (الفرنسية)

أصيب 10 فلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في عدة مدن بالضفة الغربية، كما اعتقل الاحتلال العديد من الفلسطينيين هناك، في حين كشف نادي الأسير عن تجاوز عدد المعتقلين 4 آلاف معتقل منذ معركة طوفان الأقصى.

ففي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية أصيب 5 فلسطينيين بجروح خلال اقتحام قوات من جيش الاحتلال المدينة.

واندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال بعد اقتحام 30 آلية إسرائيلية لعدة أحياء بالمدينة، وأطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز السام المسيل للدموع.

وأشار الشهود إلى أن القوات الإسرائيلية دهمت عدة منازل ومحال تجارية، كما قامت بمصادرة تسجيلات كاميرات مراقبة لعدد من المحال التجارية.

وفي بيت لحم أصيب 3 فلسطينيين حالة اثنين منهم حرجة، في مواجهات اندلعت عقب تشييع جثمان الشهيد محمود زعول في قرية حوسان غرب بيت لحم.

واعتلى جنود الاحتلال عددا من أسطح المنازل في المنطقة ذاتها، وحولوها إلى نقاط مراقبة.

وتشهد قرية حوسان إضرابا، حدادا على استشهاد محمود زعول، الذي استُشهد يوم أمس بعد إصابته بالرصاص الحي في الرقبة خلال اقتحام جيش الاحتلال للقرية.

كما أصيب شابان في نابلس وقلقيلية، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال.

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال قد اقتحمت قرية تل من عدة مداخل، ودهمت عددا من منازل المواطنين وفتشتها.

كما اقتحمت قوات الاحتلال قلقيلية ونصبت حواجز على مداخلها، مما أدى لاندلاع مواجهات أطلقت خلالها تلك القوات الرصاص الحي وأصابت شابا في قدمه واعتقلته.

اعتقالات

تزامن ذلك مع حملة اعتقالات في عدة مدن في الضفة الغربية، حيث اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي 31 فلسطينيا من الضفة بينهم 3 أطفال.

واعتقل 8 فلسطينيين في القدس، و11 في بيت لحم بينهم أسير محرر، كما اعتقل اثنين في طوباس أحدهما أسير محرر، واعتقل اثنين واحد في سلفيت والآخر في نابلس.

وفي الخليل اعتقل الاحتلال 3 فلسطينيين بينهم أسير محرر أيضا، واثنين في رام الله، واثنين في طولكرم أحدهما أسير محرر.

وفي السياق، كشف نادي الأسير الفلسطيني أن عدد المعتقلين بلغ 4655 فلسطينيا منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأوضح بيان عن المؤسسة الحقوقية أن عدد النساء المعتقلات بلغ 160 امرأة، منهن من اعتقلن من أراضي 48، وعدد الأطفال أكثر من 260 طفلا.

وبلغت أوامر الاعتقال الإداري خلال الفترة ذاتها 2345 أمرا، ما بين أوامر جديدة وأوامر تجديد، كما استشهد في المعتقلات 6 أسرى.

ووفقا لبيان المؤسسة، فإن الأرقام لا تشمل المعتقلين في قطاع غزة لرفض الاحتلال الإفصاح عنها.

وكشفت أنه إلى جانب حملات الاعتقال، فإن قوات الاحتلال نفذت إعدامات ميدانية، منهم أفراد من عائلات المعتقلين.

المصدر : وكالات