لماذا أغضب نجم ليفربول محمد صلاح المغردين؟

محمد صلاح يشارك الاحتفال بـ"الكريسماس" داخل مستشفى للأطفال في إنجلترا
محمد صلاح يشارك الاحتفال بـ"الكريسماس" داخل مستشفى للأطفال بإنجلترا (مواقع التواصل)

نشر حساب نادي ليفربول الإنجليزي فيديو لزيارة هدافه ونجم المنتخب المصري اللاعب محمد صلاح وزملائه إلى مستشفى ألدر هاي للأطفال في ليفربول، وأظهر الفيديو توزيع صلاح هدايا عيد الميلاد (الكريسماس) على الأطفال.

ومع انتشار صور صلاح وتوزيعه الهدايا على الأطفال، سادت حالة من الجدل والانتقادات بين رواد شبكات التواصل، فهناك من قال إن زيارة النجم المصري لمستشفى الأطفال مع بعض لاعبي فريقه، للتخفيف عن الصغار بمناسبةً عيد الميلاد، هو تقليد سنوي يُحمد عليه.

ولكن الانتقاد للاعب المصري العالمي أنه لم يحاول تقديم أي لفتة إنسانية مشابهة ولو بالفيديو تظهر التعاطف مع مقتل 8 آلاف من أطفال غزة وعشرات الآلاف من المصابين ومبتوري الأطراف، بوابل القصف الإسرائيلي.

وأضافوا بأن "صلاح اكتفى بإبلاغنا عن طريق آخرين بتبرعه بمبلغ للهلال الأحمر المصري لتوصيلها للفلسطينيين! بالطبع، حمل رموز عيد الميلاد على الرأس مقبول في بريطانيا خلافا لأي حطّة أو كوفية فلسطينية".

وعلق مدونون على صور نجم ليفربول بالقول: كنا نعتقد أفضل لاعب عربي يكون قدوة للأطفال هو صلاح ولكن بعد الأحداث في غزة والتزامه الصمت لأسابيع ولم يتكلم إلا بعد الضغط الجماهيري.. والمشكلة حتى لما تكلم التزم الحياد من دون أن يوجه طرف إصبعه على الظالم، الزبدة لا يصح أن يكون مثلك الأعلى إنسان يخاف من قول الحق، بحسب تعبيرهم.

ولكن، هناك في المقابل من دافع عن صلاح واعتبر أن موقفه إنساني، وأشار بعض المغردين إلى أن من يرى موقف صلاح غير صحيح بنشر البهجة بين الأطفال المرضى فهو شخص ناقص ومنعدم الإنسانية.

وأضاف مدونون أن صلاح ليس مجاهدا ولا مقاتلا أنما هو لاعب كرة قدم مشهور لأنه مبدع فيها.. "فلماذا الشتم واللعن ونصوره وكأنه بطل الأبطال وحامي حمى الإنسانية، وأن مثل هذه الأمور تكون في عقد اللاعب؟".

ونشر حساب المستشفى تغريدة قال فيها: شكرًا جزيلاً لأصدقائنا في ليفربول على حضورهم لزيارة مرضانا وعائلاتهم وموظفينا أمس. إنه دائمًا وقت خاص من العام وقد ساعد اللاعبون والمدير حقًا في نشر بعض أغاني عيد الميلاد.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي