مقتل اثنين من عناصر حزب الله وإسرائيل تجدد قصف جنوب لبنان

الحدود اللبنانية الجنوبية تشهد توترا متصاعدا منذ عدوان الاحتلال على غزة (الفرنسية)

نعى حزب الله اللبناني مقتل اثنين من مقاتليه في المواجهات مع إسرائيل جنوب لبنان، ليرتفع إلى 117 حصيلة قتلى الحزب منذ الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقال الحزب في بيان له إن مقاتليه "ارتقيا على طريق القدس" وفق تعبيره.

وفي سياق متصل، أفاد مراسل الجزيرة بإطلاق صاروخين من جنوب لبنان باتجاه موقع عسكري إسرائيلي، في مستوطنة المطلة في الجليل الأعلى.

وأشار المراسل إلى أن المقاتلات الحربية الإسرائيلية شنت غارات بين بلدتي راميا وعيتا الشعب في القطاع الأوسط، وهاجمت طائرة مسيرة محيط بلدة محيبيب، كما تعرض محيط بلدات عدة لقصف مدفعي إسرائيلي.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قصف أهدافا لحزب الله داخل لبنان، بينها بنى تحتية ومواقع عسكرية.

وكان حزب الله أعلن أمس تنفيذه 3 هجمات بالمدفعية على مواقع عسكرية إسرائيلية، من بينها مستوطنة يفتاح، ردا على مقتل مدني في قصف إسرائيلي على جنوبي البلاد.

وتشهد المناطق الحدودية جنوب لبنان توترا أمنيا وتبادلا لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وعناصر تابعة لحزب الله والمقاومة الفلسطينية في لبنان، منذ الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

ونزح عدد كبير من سكان المناطق الحدودية جنوب لبنان تجاه مناطق أكثر أمنا، بسبب تبادل إطلاق النار بين حزب الله والجيش الإسرائيلي.

وحسب أرقام المنظمة الدولية للهجرة، نزح بين الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي و15 ديسمبر/ كانون الأول الجاري حوالي 58 ألفا و835 شخصا، غالبيتهم من مناطق جنوب لبنان ومناطق أخرى في البلاد، بسبب الأحداث على الحدود الجنوبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات