عداد الأرقام والمثلث الأحمر.. تفاعل مع توثيق القسام عملياتها ضد الاحتلال في غزة

مشاهد من التحام مجاهدي القسام مع آليات وجنود العدو في محاور مدينة غزة من صفحه القسام على تيليجرام
استهداف القسام لجنود الاحتلال في غزة (منصات التواصل)

بالأمس نشر الإعلام العسكري لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، مقاطع فيديو لمعارك واستهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة في غزة، ومع نشر القسام المقاطع بدأت تنتشر كالنار في الهشيم على منصات التواصل.

وأكثر ما لفت انتباه رواد شبكات التواصل في المشاهد التي بثها الإعلام العسكري التطور الملحوظ في المقاطع التي توثق فيها القسام عملياتها ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي كما لفت انتباههم أيضا مشاهد سحب الاحتلال رتلا من دباباته المعطوبة ومحاولة إسعاف جنود ونقل قتلى أصيبوا خلال المعارك، ومشهد استهداف مقاتلي القسام آلية عسكرية بصاروخ مضاد.

وقال مدونون إن الصور والفيديوهات التي عرضتها كتائب القسام مرعبة للإسرائيليين، ويعتبر فيديو تجمع 10 جنود حول دبابتهم لتحميهم واستهدافهم بقذائف الياسين والنار تحيط بهم من كل جانب من أهم المشاهد التي بثتها القسام منذ بداية الحرب، وأضافوا بأن المميز في الفيديو أيضا عداد الأرقام والمثلث الأحمر الذي وضعته القسام على الجنود. المتحصنين بدبابتهم.

ووصف آخرون المشاهد بغير المسبوقة لعملية نوعية للقسام حيث دمرت بصاروخ كورنيت جيبا عسكريا إسرائيليا مليئا بالجنود، ولهذه العملية دلالة كبيرة إذ إنها جاءت بعد نحو 70 يوما من الحرب على غزة وفي منطقة أبراج الندى في بيت لاهيا التي دمرها الاحتلال الإسرائيلي بالكامل في الأيام الأولى للحرب وقال إنه أحكم السيطرة عليها، مشيرين إلى أن العملية جاءت بعد ساعات من استعراض القوة الذي قام به وزير الدفاع الإسرائيلي في شمال القطاع .

وقال متابعون إن القسام وباقي الفصائل الفلسطينية المقاتلة في غزة تسطر أروع الملاحم البطولية التي لم يشهد لها التاريخ مثيلا وبطرق وتكتيكات عسكرية رهيبة وسوف تدرس في الكليات العسكرية العليا على حد قولهم.

وعلق بعض المغردين على المشاهد أن القسام ردت على فيديو النفق واللقطات التي حصل عليها الاحتلال من هواتف الفلسطينيين بالفيديوهات التي نشرتها أمس والتي تؤكد على الندية.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي