حادثة قبالة جيبوتي ومحاولة صعود على سفينة غربي عدن وميرسك تغير مسار سفنها

صورة السفينة التي احتجزها الحوثيين
صورة لسفينة إسرائيلية احتجزها الحوثيين (الجزيرة)

قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، إنها تلقت تقريرا عن حادثة شمال شرق جيبوتي في حين تحدثت شركة بريطانية للأمن البحري عن محاولة مخفقة للصعود على متن سفينة قبالة عدن، بينما أعلنت شركة ميرسك الدانماركية عن تحويل مسار سفنها لتدور حول أفريقيا؛ بسبب هجمات جماعة الحوثي على السفن في المنطقة.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية اليوم الثلاثاء، إنها تلقت تقريرا عن حادثة على بعد 80 ميلا شمال شرق جيبوتي، مشيرة إلى أن "السلطات تحقق".

وكانت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية تحدثت أمس الاثنين عن وقوع انفجار بمياه البحر الأحمر، على بعد ميلين من سفينة كانت تبحر قبالة سواحل اليمن.

وذكرت الهيئة في بيان على منصة إكس أنها تلقت تقريرا عن وقوع حادث في محيط مضيق باب المندب، على بعد 30 ميلا بحريا جنوب مدينة المخا اليمنية.

من جهتها، ذكرت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري أنها تلقت معلومات عن محاولة محتملة للصعود على متن سفينة على بعد 17 ميلا إلى الغرب من مدينة عدن الساحلية باليمن، مضيفة أن الهجوم لم ينجح، وأن جميع أفراد الطاقم بخير.

وأوضحت الشركة في مذكرة أن سفينة في المنطقة المجاورة تلقت اتصالا عالي التردد من سفينة "تتعرض لهجوم قرصنة" في الموقع. وأضافت أنه وبعد نصف ساعة، وصلت طائرة إلى مكان الواقعة لتمشيط المنطقة.

بدورها أعلنت شركة ميرسك الدنماركية اليوم الثلاثاء أن سفنها التي توقفت في السابق، وكان من المقرر أن تبحر عبر جنوب البحر الأحمر وخليج عدن ستغير مسارها لتدور حول أفريقيا عبر رأس الرجاء الصالح؛ بسبب هجمات على السفن في المنطقة.

وذكرت الشركة في بيان أنها أوقفت حتى أمس الاثنين نحو 20 سفينة، نصفها ينتظر شرقي خليج عدن، والبقية تنتظر جنوبي قناة السويس في البحر الأحمر، أو إلى الشمال منها في البحر المتوسط.

إعاقة الملاحة البحرية ورد أميركي

وكانت شركة "بريتيش بتروليوم" (بي بي) البريطانية أعلنت أيضا، أمس الاثنين، تعليق عبور جميع سفنها من باب المندب "نظرا لتدهور الوضع الأمني للنقل البحري في البحر الأحمر" وذلك على نحو مؤقت، كما أعلنت الأمر ذاته شركة "فرونتلاين"، وهي الرابعة عالميا بين شركات الناقلات العملاقة ومقرها العام في ليماسول، في قبرص.

وإلى جانب شركات ميرسك وبريتيش بتروليوم وفرونتلاين أعلنت -كذلك- شركات شحن كبرى مثل هاباغ-ليود الألمانية، وسي إم إيه سي جي إم الفرنسية، وإم إس سي الإيطالية السويسرية، تعليق مرور سفنها عبر مضيق باب المندب الذي تمر عبره 40% من التجارة الدولية، إلى حين ضمان سلامة الملاحة فيه.

وقد أكد الحوثيون أمس الاثنين أنهم استهدفوا بمسيَّرتين بحريتين سفينتين "لهما ارتباط بالكيان الصهيوني" في البحر الأحمر إحداهما نروجية.

ومنذ 19 نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، تتوالى هجمات جماعة الحوثي على السفن المتجهة إلى إسرائيل، وتحولت نتيجة لذلك 55 سفينة إلى طريق رأس الرجاء الصالح حول قارة أفريقيا لتفادي المرور عبر البحر الأحمر.

وكان الحوثيون قد حذّروا من أن أي سفن ستبحر نحو إسرائيل ستصبح "هدفا مشروعا" لقواتهم حتى يحصل قطاع غزة على الغذاء والدواء الذي يحتاجه.

وردا على ذلك أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء، تشكيل قوة متعددة الجنسيات لحماية التجارة في البحر الأحمر، وقال، إن الدول المشاركة في القوة ستنفذ دوريات مشتركة في جنوب البحر الأحمر وخليج عدن؛ بهدف ضمان حرية الملاحة وتعزيز الأمن الإقليمي.

المصدر : الجزيرة + وكالات