السودان.. قوات الدعم السريع تدخل "ود مدني" ومئات الآلاف يفرون

القتال بدأ الجمعة الماضي في ضواحي ود مدني قبل أن تتوغل قوات الدعم السريع داخلها (الفرنسية)

أعلنت قوات الدعم السريع أنها دخلت، أمس الاثنين، مدينة ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة في وسط السودان وسيطرت على مواقع فيها بعد اشتباكات مع الجيش دفعت مئات الآلاف للنزوح من المنطقة.

ونشرت قوات الدعم السريع مقاطع مصورة قالت إنها تظهر سيطرة مقاتليها على مقر اللواء الأول مشاة مدني ورئاسة الاحتياطي المركزي ومدخل كوبري حنتوب من الشرق، وإسقاط طائرة حربية بالمدينة.

كما أظهرت مقاطع مصورة أخرى مقاتلين من الدعم السريع في شاحنات صغيرة تتجول في شوارع المدينة (180 كيلومترا جنوب الخرطوم) وفوق جسر على النيل الأزرق شهد قتالا مع الجيش السوداني في الأيام القليلة الماضية.

كما قال ناشطون إن قوات الدعم السريع أقامت نقاط تفتيش في أنحاء المدينة ونهبت المنازل والسيارات في غياب قوات الجيش والشرطة.

وبحسب شهود، فإن مقاتلي الدعم السريع سيطروا أيضا على مناطق حول ود مدني بينها بلدة رفاعة التي تبعد 40 كيلومترا شمال المدينة.

وكانت المعارك اندلعت حول المدينة صباح الجمعة الماضي عندما بدأت قوات الدعم السريع الزحف باتجاه المدينة.

وقالت وكالة رويترز إن الاستيلاء على ود مدني قد يشكّل نقطة تحول في تقدم هذه القوات عبر المناطق الغربية والوسطى من السودان.

في غضون ذلك، قالت المنظمة الدولية للهجرة أمس الاثنين إن ما لا يقل عن 250 إلى 300 ألف شخص فروا من ولاية الجزيرة السودانية منذ 15 ديسمبر/كانون الأول الجاري نتيجة الاشتباكات بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني.

وقبل اندلاع المعارك الأخيرة، كانت ولاية الجزيرة تستضيف نحو نصف مليون نازح من الخرطوم ومناطق أخرى، ومن بين هؤلاء نحو 85 ألفا كانوا في ود مدني.

وتسبب القتال في السودان خلال 8 أشهر في مصرع أكثر من 12 ألف شخص، ونزوح أكثر من 5.4 ملايين شخص داخل البلاد -بحسب الأمم المتحدة- إضافة إلى قرابة 1.5 مليون آخرين فروا إلى دول مجاورة.

المصدر : وكالات