وصلتم متأخرين.. مغردون يتفاعلون مع رد القسام على اكتشاف الاحتلال نفقا بغزة

نتنياهو عند فتحة نفق في شمال غزة زعيم الجيش الإسرائيلي العثور عليه وتفجيره-من تصوير مكتب الصحافة الحكومي الذي عممها للاستعمال الحر والنشر في وسائل الإعلام
نتنياهو عند فتحة نفق في شمال غزة زعم الجيش الإسرائيلي العثور عليه وتفجيره (من تصوير مكتب الصحافة الحكومي الذي عممه للاستعمال الحر والنشر في وسائل الإعلام)

"وصلتم متأخرين.. المهمة أنجزت"، هكذا كان رد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) على الضجة التي أثارتها إسرائيل بشأن إعلان جيشها الكشف عما وصفها بشبكة أنفاق عملاقة لحركة حماس، يديرها محمد السنوار شقيق زعيم الحركة يحيى السنوار.

ونشرت القسام فيديو توضح فيه أن هذا النفق الضخم استخدمته مرة واحدة لتنفيذ عملية طوفان الأقصى في السابع أكتوبر/تشرين الأول الماضي فقط.

 

وسخر مدونون من تأخر جيش الاحتلال الإسرائيلي في الكشف عن نفق بهذا الحجم ويمتد من جباليا شمالي القطاع ويصل إلى مسافة تبعد 400 متر من معبر بيت حانون (معبر إيريز) شمالا، بطول 4 كيلومترات وبعمق 50 مترا، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وقالوا إن كشف الاحتلال الإسرائيلي للنفق بعد 72 يوما من العدوان على غزة يعد بحد ذاته فشلا كبيرا للجيش والمخابرات الإسرائيلية، خاصة أن النفق بهذا الحجم والإمكانيات وعند حدود غزة الشمالية وقرب معبر إيريز.

وعلق بعض المتابعين على فيديو القسام بالقول إن الاحتلال طار من الفرح باكتشاف النفق، وإذا بالقسام يصدمهم أن النفق كان مصمم لعملية 7 أكتوبر ولم يعد له أهمية بعد تنفيذ العملية بنجاح. أي لا يستخدم في المعارك ولا تخزين الأسلحة، هو فقط للعبور نحو الحدود.

ووصف مغردون فيديو القسام بأنه أقوى رسالة أرسلتها المقاومة للعدو منذ بداية الأحداث في السابع من أكتوبر/تشرين الأول، وسخر مدونون من الإعلان بالقول إن الاحتلال يصور الاكتشاف وكأنه اكتشاف مجرة جديدة في الكون، وليس نفقا في غزة، مع أن الجميع يعلم بوجود مدينة كاملة من الأنفاق التي يقدر عددها بـ1300 نفق وبطول 570 كيلومترا بحسب تقارير، لدرجة أن البعض يشببها بمترو لندن.

 

وأشار آخرون إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول ترويج هذا الاكتشاف بأنه انتصار تاريخي خاصة بعد فشله في تحقيق أي انتصار حقيقي على أرض المعركة منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، معلقين بالقول إن ما يلاحظ أن هيكل النفق من فولاذ وليس من أسمنت مسلح، يعني أنه تم تجهيزه لمهمة واحدة، وقد يكون الاحتلال اكتشفه منذ مدة، ولكن أعلن عن اكتشافه الآن لرفع المعنويات.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي