محللان: خطابات نتنياهو وغانتس انتخابية وحماس بموقع قوة وليس إسرائيل

أجمع محللان أن خطابات ثلاثي مجلس الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وتحديدا بنيامين نتنياهو وبيني غانتس انتخابية وتخص مستقبلهما السياسي، وأكدا أن الجانب الإسرائيلي سيكون الخاسر عند بدء الحديث عن اليوم التالي للحرب.

وقال الخبير بالشؤون الإسرائيلية محمود يزبك إن الانقسامات بدأت تظهر في الكابينت بين غانتس وأطراف أخرى يتقدمها نتنياهو، مؤكدا أنها ازدادت على مستوى المجتمع الإسرائيلي بعد مقتل الأسرى الثلاثة في غزة على يد جيش الاحتلال.

وأشار يزبك إلى أن المجتمع الإسرائيلي منقسم بين هذين الشخصين إذ إن غانتس يرى استمرار الحرب بشكلها الحالي قبل تحرير الأسرى عملية خاسرة، في حين يرغب نتنياهو بمواصلتها متذرعا بأنها مطالب ذوي قتلى جيش الاحتلال.

ولفت إلى أن ما يحصل حاليا يعد انعطافة، لأن جيش الاحتلال بموقع رد الفعل وليس المبادرة، منوها إلى أن حادثة قتل الأسرى الثلاثة دفعت الإعلام الإسرائيلي لتغيير لهجته والمطالبة بضرورة تغيير القيادة السياسية بعدما كان متواطئا مع نتنياهو حتى قبل أسبوع.

ومع ذلك يقول يزبك إن التواطؤ بالإعلام الإسرائيلي لا يزال مستمرا في عدم إعطاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أي مساحة لعرض وجهة نظرها.

وأكد أن القيادة السياسية في إسرائيل بأزمة كبيرة خاصة مع صمود غزة والبيئة الشعبية الحاضنة للمقاومة؛ مما يخلق حالة عدم ثقة في الداخل بتصريحات القادة السياسيين والعسكريين في دولة الاحتلال.

وتوقع يزبك أن صفقة تبادل موسعة "قد تكون المخرج لنهاية الحرب الحالية"، متسائلا حول مدى قبول حكومة نتنياهو اليمينية بها، لأنها ستكون مختلفة عما كان سابقا في ظل الحديث عن "الكل مقابل الكل"، مع تأكيده أن واشنطن تدفع نحوها لكي تخفف من خسائر الرئيس الأميركي جو بايدن بعد تورطه في الحرب على غزة.

"تخبط إسرائيلي"

من جانبه يعتقد الخبير بالشؤون الأميركية والعلاقات الدولية خالد الترعاني، أن الاحتلال يخسر ويتورط أكثر، مشيرا إلى أن الخطاب المنتفخ من قادته يعبر عن ضعف، ويغطي الفشل المتدحرج عسكريا.

ويؤمن الترعاني أن نتنياهو خسر سياسيا وعسكريا، وأرجع ذلك إلى أن حماس هي من تحدد وتيرة الحرب، مؤكدا أن تأثير هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول يتجسد في مستوى الألم والقلق والتخبط لدى قادة الاحتلال.

وشدد على أن عملية "طوفان الأقصى" دقت مسمارا في نعش دولة الاحتلال والأخيرة في ورطة كبيرة، وتطرق إلى أنها تريد التفاوض حول صفقة تبادل، حتى تقلل من عدد القتلى بصفوف أسراها في غزة.

وأكد الترعاني أن حماس تعرف تماما ماذا تريد عندما تقول إنه لا عملية تبادل قبل وقف العدوان، وأضاف أن حديثها نابع من موقع قوة عملياتيا وانتصارات متدحرجة، في حين لا يوجد أي إنجاز حقيقي لإسرائيل.

ويعتقد أنه بدون أفق سياسي لن يكون هناك أي حل لأي حرب، ولكن الجانب الإسرائيلي هو الخاسر عند بدء الحديث عنه، لأنه رفع سقف أهداف الحرب عاليا، واصفا تصريحات نتنياهو ووزير جيشه يوآف غالانت، بأنها تعبر عن مستوى من القلق والخسائر وعدم التناغم داخل الحكومة.

وخلص في ختام حديثه إلى أن هناك قلقا أميركا بعد التصعيد الكبير في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، مؤكدا أن حماس فرضت نفسها في النهاية كقطب جديد في العالم إلى جانب واشنطن وحلفائها من جهة وموسكو وبكين وطهران من جهة أخرى.

المصدر : الجزيرة