محتجزة إسرائيلية سابقة تدعو نتنياهو لإبرام صفقة "عاجلة" مع حماس

المؤتمر الصحفي لمجلس الحرب الإسرائيلي من شاشة الجزيرة
المؤتمر الصحفي لمجلس الحرب الإسرائيلي (الجزيرة)

دعت المحتجزة الإسرائيلية السابقة في غزة راز بن عامي حكومة نتنياهو إلى إنجاز صفقة تبادل مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في غزة على نحو "عاجل"، بعد الكشف عن مقتل 3 محتجزين إسرائيليين بنيران جيش الاحتلال خلال تقدمه في القطاع.

وقالت بن عامي في تصريحات لصحيفة هآرتس الإسرائيلية إن مقتل الثلاثة بنيران الجيش الإسرائيلي في مدينة غزة يؤكد أن المحتجزين كانوا على حق حين حذروا مجلس الحرب من أن القتال قد يضر بهم.

ودعت حكومة بنيامين نتنياهو إلى اقتراح اتفاق بعودة المحتجزين في غزة، مشيرة إلى أن إعادتهم مقابل السجناء الفلسطينيين تعتبر "أمرا عاجلا وحاسما".

وقالت بن عامي التي ما زال زوجها محتجزا في غزة إنها تنتظر أن تسمع من مجلس الحرب -وهو الحكومة المصغرة التي تقود العدوان في غزة- الخطوط العريضة لصفقة تبادل، وتساءلت عن الذي ينتظره مجلس الحرب، وهل ينتظر أن يتلقى ذوو المحتجزين جثة بعد أخرى.

ونقلت صحيفة هآرتس عن والد المحتجز الإسرائيلي إيتاي تشن قوله إن مقابلة الرئيس الأميركي أسهل من مقابلة مجلس الحرب، في إشارة إلى صعوبة التواصل مع المجلس الذي لا يزال متمسكا بخيار الحرب.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الضغط العسكري ضروري من أجل إعادة المحتجزين والانتصار في الحرب. وأضاف في مؤتمر صحفي أنه أبلغ المفاوضين الإسرائيليين بأن الضغط العسكري يساعد في التفاوض من أجل عودة المحتجزين.

واعتبر عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس أن الجيش يخوض حربا صعبة ومركبة وأليمة ويجب أن يُمنح الوقت لإنجاز مهامه. وأضاف غانتس في مؤتمر صحفي مشترك مع نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت أنه رغم صعوبة الحرب فإن الحكومة مصممة على مواصلتها من أجل إعادة كل المحتجزين.

وأحدث مقتل 3 محتجزين إسرائيليين في غزة بنيران جيشهم ردود فعل غاضبة في إسرائيل. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس إن الحادثة "هزت أركان الجيش برمته". وأضاف في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" أنّ الجنود الذين أطلقوا النار تصرفوا بشكل مخالف لقواعد الاشتباك، لكنه رجح أن يكون السبب عائدا إلى "التعب والتوتر" حسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات