وزيرة الخارجية الفرنسية تندد بعنف المستوطنين الإسرائيليين في الضفة

Palestinian Prime minister Mohammad Shtayyeh (R) meets with the visiting French Foreign minister Catherine Colonna (L) at his headquarters in Ramallah in the occupied West Bank on December 17, 2023, amid the ongoing conflict in Gaza between Israel and the militant group Hamas. (Photo by Jaafar ASHTIYEH / AFP)
كولونا (يسار) التقت اشتية خلال زيارتها لرام الله (الفرنسية)

نددت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا خلال زيارتها الأحد قرية قرب رام الله بالعنف الذي يرتكبه المستوطنون الإسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة والذي "يقوض احتمالات التوصل إلى حل سياسي".

وقالت كولونا "هذه أعمال خطيرة تقوض احتمالات التوصل إلى حل سياسي وتضعف السلطة الفلسطينية ويمكنها أن تدفع نحو تطورات جديدة وزعزعة استقرار الضفة الغربية"، مشيرة إلى أن هذا الأمر لا يصب في مصلحة إسرائيل.

وكانت كولونا وصلت إلى إسرائيل اليوم الأحد حيث التقت نظيرها إيلي كوهين، ثم انتقلت إلى الضفة الغربية المحتلة والتقت مسؤولين فلسطينيين من بينهم رئيس الوزراء محمد اشتية. أما غدا الاثنين، فتزور الوزيرة الفرنسية بيروت.

ودعت كولونا إلى هدنة "فورية ومستدامة" في قطاع غزة وخفض التصعيد مع لبنان في ظل القصف المتبادل مع حزب الله.

وتواجه إسرائيل في الآونة الأخيرة دعوات متزايدة لهدنة جديدة في قطاع غزة في ظل الارتفاع الحاد في عدد القتلى المدنيين في حربها على غزة، التي أدت إلى استشهاد 18ألفا و800 شخص على الأقل، غالبيتهم من النساء والأطفال.

وأعربت كولونا خلال مؤتمر صحفي مشترك مع كوهين في تل أبيب عن قلق بلادها "البالغ" إزاء الوضع في قطاع غزة، مطالبة بـ"هدنة جديدة فورية ومستدامة" في الحرب.

وتشهد الحدود الشمالية لإسرائيل مع لبنان، تبادلا للقصف بشكل يومي بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله اللبناني.

ويؤكد الحزب استهداف مواقع ونقاط عسكرية إسرائيلية حدودية، وتردّ الدولة العبرية بقصف جوي ومدفعي يطال أهدافا عسكرية ومدنية في جنوب لبنان.

الدبلوماسية أو القوة

ويشدد الحزب على أن عملياته تأتي في إطار "إسناد" الشعب الفلسطيني و"المقاومة" في غزة.

وكان التوتر الحدودي بين لبنان وإسرائيل محور بحث في زيارة كولونا التي دعت كل الأطراف إلى "خفض التصعيد" في هذه المنطقة.

وقالت خلال زيارتها قاعدة عسكرية قرب تل أبيب إن "خطر التصعيد يبقى قائما، وإذا خرجت الأمور عن السيطرة، أعتقد أن ذلك لن يكون في مصلحة أحد، وأقول ذلك لإسرائيل أيضا".

وأضافت "هذه الدعوة إلى الحذر وخفض التصعيد تنطبق على الجميع".

ورأى كوهين أن "بإمكان فرنسا أداء دور إيجابي ومهم لمنع حرب في لبنان".

وشدد كوهين على أن "ليس لدى إسرائيل أي نية لفتح جبهة أخرى على حدودنا الشمالية، لكننا سنقوم بكل ما يلزم لحماية مواطنينا"، مشيرا إلى أن أكثر من 50 ألف إسرائيلي نزحوا من المناطق الحدودية في شمال إسرائيل.

وأضاف "علينا ضمان أمنهم ليتمكنوا من العودة إلى منازلهم"، و"الطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي إجبار حزب الله على الانسحاب شمال نهر الليطاني".

وأوضح كوهين "هناك طريقتان للقيام بذلك: إما بالدبلوماسية وإما بالقوة".

وكان مصدر دبلوماسي غربي في بيروت أفاد بأن "إسرائيل تريد من حزب الله أن يتراجع مسافة 40 كيلومترا عن الحدود"، وأن الإسرائيليين يريدون على وجه الخصوص من الحزب سحب مقاتلي وحدة النخبة في صفوفه "قوة الرضوان"، والأسلحة الثقيلة من المناطق الواقعة جنوب نهر الليطاني في جنوب لبنان.

وفي حين يردّ الحزب بأن ليس له وجود علني مرئي في المنطقة الحدودية، أكد نعيم قاسم نائب أمينه العام في وقت سابق هذا الأسبوع رفض البحث في "أي وضعية للجنوب اللبناني مع أحد مع استمرار العدوان على غزة".

رد في البحر الأحمر

وتثير الحرب في غزة مخاوف من اتساع نطاق النزاع إلى جبهات أخرى في الإقليم. وفي الآونة الأخيرة، كثّف الحوثيون من هجماتهم في منطقة البحر الأحمر، واستهدفوا سفن شحن تجارية كانت متجهة إلى إسرائيل.

ودفع ذلك شركات نقل كبرى إلى تعليق عبور سفنها في هذا الممر البحري الحيوي للتجارة العالمية، والذي يربط بين مضيق باب المندب وقناة السويس.

وحذّرت كولونا من أن هذه الهجمات "لا يمكنها أن تبقى بدون رد"، مؤكدة "نحن ندرس خيارات عدة مع شركائنا" من بينها دور "دفاعي لمنع تكرار ذلك".

وكانت وزارة الجيوش الفرنسية أعلنت الثلاثاء أن سفينة فرنسية كانت تقوم بدورية في البحر الأحمر أسقطت الاثنين مسيّرة كانت تهدد ناقلة ترفع علم النروج هاجمها الحوثيون.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية