الغارات توقع عشرات الشهداء بغزة والقسام تدمر آليات وتدك حشودا للاحتلال

واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي شنّ غاراته على قطاع غزة، وشهدت مدن وبلدات في قطاع غزة سقوط عشرات الشهداء والمصابين جراء القصف الإسرائيلي المكثف بالمدفعية والطائرات، منذ صباح الأحد، في حين تواصلت الاشتباكات بين فصائل المقاومة وقوات الاحتلال في عدة محاور في القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة استشهاد 90 فلسطينيا في مخيم جباليا، مشيرة إلى أن "كثيرين ما زالوا تحت الأنقاض"، كما أدت غارات أخرى إلى استشهاد 25 في مخيم النصيرات و12 في دير البلح وسط القطاع.

شمال القطاع

وقال مراسل الجزيرة إن عشرات سقطوا في الغارات على منازل المواطنين شمالي قطاع غزة منذ صباح الأحد.

وتركز القصف على جباليا وأحياء بمدينة غزة ومناطق أخرى شمالي القطاع، وأفاد المراسل بانتشال 24 شهيدا من تحت أنقاض منزل عائلة خلة في جباليا النزلة شمالي غزة جراء قصف إسرائيلي.

وقال المراسل إن 54 شهيدا وصلوا إلى مستشفى الشفاء بعد قصف مناطق الصبرة والشيخ رضوان والرمال بمدينة غزة.

وقال المدير العام لوزارة الصحة بغزة منير البرش إن عشرات الشهداء سقطوا في قصف إسرائيلي على منازل في مدينة جباليا، بينما أفاد مراسل الجزيرة بسقوط شهداء وجرحى في قصف طائرات الاحتلال منزلا بحي الصحابة في مدينة غزة.

وأضاف مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال أطلقت النار بكثافة على مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا شمال قطاع غزة أثناء مؤتمر صحفي لوزارة الصحة.

واستهدف قصف إسرائيلي مدفعي وجوي عنيف منازل المواطنين في المناطق الشرقية في قطاع غزة، مما أسفر عن سقوط شهداء وجرحى.

جنوب القطاع

أما في جنوبي القطاع فقد وصل إلى مستشفى ناصر في خان يونس عشرات الشهداء والمصابين جراء غارات إسرائيلية استهدفت مناطق مختلفة.

وقال مراسل الجزيرة إن الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت غارتين على أهداف في منطقتي معن جنوب شرق محافظة خان يونس ومنطقة القرارة شمالي المحافظة، كما استهدف قصف إسرائيلي عنيف منطقة بني سهيلا جنوبي القطاع.

وأفاد مصدر طبي للجزيرة بوصول 17 شهيدا إلى مستشفى ناصر في خان يونس خلال الساعات الماضية.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن غارة إسرائيلية استهدفت منزلا في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

واستهدف القصف الإسرائيلي فجر اليوم منزلا في حي الجنينة شرقي محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، مخلفا عددا من الشهداء والجرحى.

وتقيم في هذا الحي عائلات نزحت من شمال القطاع بعد دعوة جيش الاحتلال سكان شمال القطاع إلى التوجه نحو مناطق الجنوب التي يدعي أنها آمنة.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني على منصة إكس للتواصل الاجتماعي إن الاتصالات في غزة مقطوعة لليوم الرابع، وهو الأطول منذ بدء الحرب الإسرائيلية، مضيفا أن القصف أعاق أيضا عمل الفرق التابعة له.

تواصل الاشتباكات

وفي الأثناء، تواصلت الاشتباكات بين فصائل المقاومة وجيش الاحتلال الإسرائيلي في محاور جباليا وتل الزعتر والتوام وأحياء الشجاعية والزيتون بمدينة غزة، إضافة لمحاور القتال شرقي خان يونس جنوبا.

وأفادت مراسلة الجزيرة بتجدد قصف مدفعي إسرائيلي عنيف في الشجاعية وحي الزيتون وجحر الديك في القطاع، كما أظهرت مقاطع فيديو أصوات الاشتباكات العنيفة بالأسلحة في مدينة غزة على امتداد شارع اليرموك.

وفي تفاصيل العمليات العسكرية أعلنت كتائب القسام أنها فجرت عبوة مضادة للأفراد في قوة إسرائيلية راجلة من 10 جنود شمال خان يونس وأوقعت قتلى وجرحى، كما أعلنت أنها قصفت كيبوتس نيريم في غلاف غزة بمنظومة صواريخ رجوم قصيرة المدى.

كما أعلنت أنها دمرت ناقلتي جند شمال خان يونس بقذائف الياسين 105 وأن مروحية اسرائيلية قامت بإجلاء القتلى والجرحى

وقد وثقت مقاطع للجزيرة صور مروحية إسرائيلية تحوم في بلدة القرارة شمال خان يونس ثم تهبط، يعتقد أن هدفها إجلاء جنود إسرائيليين جرحى. بالتزامن مع ذلك، سمعت أصوات اشتباكات وقصف مدفعي في المنطقة.

كما نشرت كتائب القسام صورا تظهر استهداف دبابة ميركافا إسرائيلية جنوب شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة بقذيفة ياسين.

وقصفت فصائل المقاومة حشودا إسرائيلية في جحر الديك وشرق المغازي بالمنطقة الوسطى ومحور بيت لاهيا شمالا بقذائف هاون من العيار الثقيل.

وأفاد مراسل الجزيرة بوجود اشتباكات مسلحة في منطقة الزنة ببني سهيلا شرقي خان يونس جنوبي قطاع غزة تزامنا مع قصف مدفعي كثيف.

وقال الجيش الإسرائيلي إن ضابطا وجنديا قتلا وأصيب ضابطان و3 جنود بجروح خطيرة في معارك بجنوب قطاع غزة، مما يرفع عدد قتلاه منذ بدء العملية البرية إلى 127.

وفي وقت سابق أعلن جيش الاحتلال إصابة 35 جنديا خلال الساعات الـ 24 الأخيرة، منهم 33 في المعارك الدائرة في غزة.

عودة الاتصالات

وفي سياق متصل، أكدت شركة الاتصالات الفلسطينية بدء العودة التدريجية لخدمات الاتصالات في وسط وجنوب قطاع غزة بعد انقطاع استمر 4 أيام.

وكانت الشركة أعلنت الخميس الماضي عن انقطاع كامل لكافة خدمات الاتصالات والإنترنت مع غزة، بسبب العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إن جيش الاحتلال الإسرائيلي تعمد للمرة الخامسة قطع شبكات الاتصالات والإنترنت -بشكل كامل- منذ بدء الحرب على القطاع.

وأضاف المكتب الحكومي أن قطع الاتصالات والإنترنت يعني حدوث كوارث تهدد حياة المواطنين، حيث لا يمكن الوصول إلى الشهداء والمصابين، وهو ما يزيد عدد الضحايا.

المصدر : الجزيرة + وكالات